اتهام أكبر بنوك أميركا بالتضليل   
الجمعة 1434/5/4 هـ - الموافق 15/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)
"جي بي مورغان" ضلل المستثمرين في تعاملاته وأخفى تكبده خسائر بلغت 6.2 مليارات دولار (الأوروبية-أرشيف)

خلص تحقيق أجراه الكونغرس الأميركي بأن "جي بي مورغان شيس" أكبر بنوك الولايات المتحدة ضلل المستثمرين والسلطات الرقابية في تعاملاته بالمشتقات المالية عالية المخاطر، وأخفى تكبده لخسائر بلغت 6.2 مليارات دولار.

وأظهر التحقيق أن مسؤولين كبارا في البنك، بينهم رئيسه التنفيذي جيمي ديمون، علموا بالخسائر وأخفوها وقللوا من قيمتها في الوقت الذي أخفى فيه البنك معلومات حيوية بشأن طبيعة التعاملات عن جهاز الرقابة المالية الرئيسي.

ويأتي في قلب هذه الخسائر اسم برونو إيكسيل الملقب بـ "حوت لندن" وهو وسيط مالي في شركة استثمار مقرها العاصمة البريطانية، ونال هذا اللقب بسبب ضخامة الصفقات والعمليات التي يقوم بها.

وتحدث رئيس اللجنة الفرعية بمجلس الشيوخ السيناتور كارل ليفين، بعد تحقيقات استمرت تسعة أشهر، عن أنهم اكتشفوا عمليات تداول "تقوم على المخاطرة وتجاهل القيود المفروضة على معدلات المخاطر المقبولة وإخفاء الخسائر وتضليل الرأي العام".

وألحقت هذه الاتهامات ضررا كبيرا بسمعة "جي بي مورغان" كواحد من أفضل البنوك في العالم من حيث الإدارة، وقد كلفت بعض المسؤولين وظائفهم في البنك، وأعادت إلى الأذهان ذكريات مضاربات القطاع المصرفي التي فجر الأزمة المالية العالمية نهاية عام 2008.

من ناحيته، اعترف البنك باكتشاف بعض المشكلات التي أشار إليها التقرير وأنه يعمل على علاجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة