فنزويلا تشحن وقودا لسوريا   
الأحد 1433/3/27 هـ - الموافق 19/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)
الانتظار الطويل للمازوت في سوريا (الجزيرة-أرشيف)

توقع تجار نفط وبيانات ملاحية أن تصل شحنة من وقود الديزل الفنزويلي إلى ميناء بانياس السوري على البحر المتوسط خلال أيام، مقدرين قيمة الشحنة بـ50 مليون دولار.

ووقود الديزل الذي يمكن استخدامه كوقود للدبابات أو في التدفئة المنزلية، يرى مراقبون دوليون أنه يبرز دعم حكومة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز لنظام الرئيس السوري بشار الأسد الذي يقمع ثورة شعبية في بلاده منذ 11 شهرا.

وحسب المراقبين، برزت مؤخرا فنزويلا كمورد نادر لوقود الديزل لسوريا، وأنها بذلك تقوض العقوبات الدولية على النظام السوري.

وقالت المصادر التجارية إضافة لبيانات أن شركة النفط الحكومية في فنزويلا أرسلت الشحنة على متن السفينة نيجرا هيبوليتا، ونقلت تلك السفينة شحنة مماثلة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي الشهر الماضي قال وزير النفط السوري سفيان العلاو إن شحنة يبلغ حجمها 240 ألف برميل من المازوت الأخضر الفنزويلي في طريقها لبلاده.

وأوضح حينها أن الشحنة تأتي في وقت توقف توريد هذه المادة النفطية بسبب العقوبات المفروضة على قطاع النفط بسوريا، حيث توقف الموردون المعتادون عن تزويد دمشق بالكمية المعهودة من المازوت الأخضر، مشيرا إلى أن الشحنة لن تكون الأخيرة من فنزويلا.

وفي أشهر الشتاء البارد يعاني السوريون من صعوبة كبيرة في التزود بمادة المازوت التي تعد الوقود الرئيس للتدفئة في البلاد.

وأدت الأزمة التي تعيشها سوريا وتأثير العقوبات الغربية عليها إلى بروز نقص حاد في توليد الطاقة، حيث تعاني الأسر من قطع الكهرباء لساعات طويلة في اليوم، فضلا عن وجود نقص في إمدادات الغاز المخصص للاستخدامات المنزلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة