تراجع إقبال الشركات على البورصات الأوروبية   
السبت 1429/4/20 هـ - الموافق 26/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:24 (مكة المكرمة)، 18:24 (غرينتش)

سوق الأوراق المالية في زيورخ (الجزيرة نت)

تامر أبو العينين-زيورخ

بينت دراسة لبيت الخبرة العالمي برايس واتر هاوس انخفاض العروض المقدمة من الشركات بالربع الأول من هذا العام للالتحاق بسوق الأوراق المالية في أوروبا إلى 70 طلبا بينما كان 139 طلبا بالمدة نفسها من العام الماضي.
 
وأدى هذا الانخفاض إلى تراجع إصدار الأسهم والسندات الجديدة لتصل قيمة الجديد منها منذ مطلع العام إلى 1.992 مليار يورو، مقابل 10 مليارات و631 مليونا عن المدة نفسها من العام الماضي.
 
وتصف الدراسة الصادرة اليوم هذه المؤشرات بأنها الأسوأ التي تمر بها أسواق الأوراق المالية الأوروبية منذ 2002.
 
وقال المستشار الاقتصادي للمؤسسة فيليب هوفشتتر إن هذه النتائج وإن كانت مخيبة للآمال إلا أنها تعكس توجهات رأس المال العالمي بصفة عامة.
 
واعتبر أن قبول الأسواق الآن لأوراق سندات جديدة أمر صعب للغاية "ما يتطلب حذرا شديدا في التعامل وتحفظات متعددة في الاستثمارات".
 
تراجع البنوك
وتشير الدراسة إلى أن أسهم وسندات مؤسسات الخدمات المالية والتأمينات وشركات العقارات تعاني حاليا من تراجع التداول في البورصة.
 
فقد سجلت شركة واحدة للخدمات المالية أسهمها بالبورصات الأوروبية منذ بداية العام مقابل 18 عن نفس المدة في العام الماضي، وسجلت شركة واحدة أيضا للخدمات العقارية مقابل 10 في المدة نفسها من العام الماضي.
 
ويعتقد بعض الخبراء أن دخول مؤسسة خدمات مالية واحدة في سوق الأسهم والسندات هذا العام ربما يعود إلى إقدامها على ترويج حقائب استثمارية غير تقليدية، ما مكنها من إصدار أسهم قيمتها حوالي 311 مليون يورو.
 
ووفق الدراسة فقد كانت أعلى العروض العامة الأولية في الربع الأول من هذا العام من تحالف بورصة نيويورك مع يورونكست بإصدارات قيمتها 600 مليون يورو، لا سيما بعد تقييمها بشكل جيد من مؤسسة لايبيرتي أنترناشيونال للاستثمارات.
 
لكن الظاهرة الملفتة للنظر -وفقا للدراسة- أن 75% من الإصدارات الجديدة في سوق الأوراق المالية الأوروبية كانت من شركات ومؤسسات من خارج القارة، والتي فضلت الدخول إلى الأسواق عبر بوابة لوكسمبورغ ويورونكست.
 
لندن في المقدمة
ويعتقد بعض المحللين أن تلك الظاهرة تعود على الأرجح لرغبة الشركات غير الأوروبية في الاستفادة من تراجع ثقة المستثمرين بالشركات الأوروبية، ومحاولة جلب تلك الاستثمارات إلى شركات أجنبية بدل تجميد الأموال في المصارف.
 
ووجد التقرير أن بورصة لندن حافظت على جاذبيتها في استقطاب شركات جديدة، حيث حرصت 29% من الشركات المسجلة حديثا في البورصة على الانطلاق من لندن مقابل 42% بالمدة نفسها من العام الماضي.
 
ورغم التراجع نجحت بورصة لندن في إصدار سندات بقيمة 1025 مليون يورو في الربع الأول من هذا العام، مقابل 8525 مليونا عن نفس المدة من العام الماضي.
 
لكن أسواق المال في فيينا وأثينا ومدريد لم تشهد أي إقبال سواء من الشركات المحلية أو الدولية للتسجيل، ما سينعكس سلبيا على أداء تلك الأسواق في العام.
 
ولم تتمكن تلك الأسواق من جذب اهتمام المستثمرين لضخ أموالهم في عمليات المضاربة، بينما نجحت بورصة زيورخ في تسجيل شركة واحدة فقط في مجال منتجات التقنيات الطبية الحيوية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة