إضراب عمال إيرباص بفرنسا ضد خطة خفض الوظائف   
الثلاثاء 17/2/1428 هـ - الموافق 6/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:29 (مكة المكرمة)، 17:29 (غرينتش)
نقابات العمال بإيرباص تهدد بتحرك أوسع إذا أقدمت الشركة على خفض العمالة (الفرنسية)
بدأ آلاف العمال في إيرباص للطائرات إضرابا بمصانع الشركة الأوروبية بفرنسا احتجاجا على خطة لإعادة هيكلة هيمنت على حملة انتخابات الرئاسة الفرنسية.
 
وتشمل خطط الهيكلة التي تهدف لخفض التكاليف بعد تكرار تأخر مشروعها الخاص بالطائرة العملاقة أي 380 خفض عشرة آلاف وظيفة بأنحاء أوروبا من بينها 4300 في فرنسا.
 
 ومن المقرر أن يستمر الإضراب يوما واحدا، غير أن نقابات العمال تهدد بتحرك أوسع إذا أقدمت إيرباص على خفض العمالة قسرا وهو ما تعهدت الشركة بعدم القيام به ما لم تزدد الأمور سوءا خلال 12 إلى 18 شهرا.
 
في السياق نفسه قال وزير المالية تييري بريتون إن الحكومة مستعدة لزيادة حصتها في مجموعة (إيدس) الشركة الأم لإيرباص إذا دعت الضرورة وجدد التأكيد على أن الحكومة ستؤيد أي زيادة برأس مال الشركة التي تضررت بشدة جراء إرجاء تسليم طلبيات طائرتها الجديدة أي380.

وفي ألمانيا استأنف عمال إيرباص الذين نظموا إضرابات الأسبوع الماضي عملهم على النحو المعتاد أمس، وأجمعوا على عدم الإضراب بموجب اتفاق للأجور طويل الأجل مع إدارة الشركة.

ونظرا لأن إيرباص تنتج طائرة واحدة كل تسع ساعات عمل بالمتوسط، فقد يتضرر الإنتاج بشدة في فرنسا وألمانيا إذا نظم العمال إضرابا طويلا حيث إن المصانع الفرنسية تنتج أجزاء كثيرة ضرورية للمجموعة كلها.
 
يُذكر أن إيرباص تصدرت جدول الأعمال السياسي في فرنسا حيث طالب كل من المرشحة الاشتراكية للرئاسة سيغولين روايال ومنافسها من تيار يمين الوسط نيكولا ساركوزي بتحرك لمساعدة إيدس رغم اختلاف الوسائل التي طالب بها كل منهما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة