اليابان تنفي إرجاء مؤتمر منظمة التجارة بالدوحة   
الخميس 1422/7/10 هـ - الموافق 27/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال نائب وزير التجارة الياباني كاتسوسادا هيروسي اليوم إن الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية المقرر في قطر سيعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني كما هو مقرر رغم الصعوبات الناجمة عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول في أميركا.

ويأتي هذا التصريح بعد يوم من تأكيد وزير المالية القطري يوسف حسين كمال بأن المؤتمر المذكور سيعقد في موعده برغم تزايد التكهنات بإمكانية تأجيل الموعد بسبب التطورات الأخيرة التي أثارت مخاوف أمنية لدى الدول المشاركة.

وقال هيروسي في مؤتمر صحفي "فيما يتصل باجتماع الدوحة فإن كل الدول تتعاون حاليا لعقده في الموعد المقرر". وعقب الهجمات التي شنت على نيويورك وواشنطن أعرب مسؤولون تجاريون عن اعتقادهم بوجوب تأجيل الاجتماع المقرر في الفترة من 9 إلى 13 نوفمبر/ تشرين الثاني خاصة إذا ما شنت الولايات المتحدة عملا عسكريا انتقاميا.

وفي مطلع الأسبوع قال الرئيس المقبل للمنظمة سوباتشاي بانيتشباكدي إن الهجمات زادت من صعوبة بدء جولة جديدة من مفاوضات تحرير التجارة العالمية أثناء مؤتمر المنظمة المقرر في الدوحة.

وقال سوباتشاي وهو نائب سابق لرئيس وزراء تايلاند إن الاضطرابات التي أثارتها الهجمات جعلت الدول تركز بدرجة أكبر على الأمور الداخلية مثل الأمن وإمدادات الطاقة وقوة البنوك بدلا من التطلع لإقامة نظام تجاري يقوم على قواعد أقوى.

وأعرب سوباتشاي عن أمله في أن يتم التغلب على المخاوف الأمنية المتعلقة بعقد هذا الاجتماع في الشرق الأوسط. وقال في مؤتمر صحفي إنه قد يكون هناك ما يدعو إلى إرجاء اجتماع الدوحة نحو أسبوعين أو شهر.

يذكر أن الهجمات تسببت في إلغاء أو تأجيل سلسلة من الأحداث الدولية المهمة منها الاجتماع السنوي المقرر هذا الأسبوع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في الولايات المتحدة واجتماع وزراء مالية دول الكومنولث في سانتا لوتشيا وغيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة