درويش: وقف عمليات الخصخصة التركية حتى 2003   
الاثنين 1422/11/22 هـ - الموافق 4/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كمال درويش
قال وزير الاقتصاد التركي كمال درويش إن بلاده ستؤجل على الأرجح عمليات خصخصة المؤسسات الحكومية إلى العام المقبل، وذكر أن تركيا تغلبت على أسوأ أزماتها الاقتصادية وأنها في الطريق نحو تحقيق نمو يتراوح بين 3 و4% في هذا العام.

ففي تصريحات لصحيفة لوفيغارو الفرنسية قال درويش إنه قد يتم إرجاء خصخصة مؤسسات مثل ترك تليكوم للاتصالات والخطوط الجوية التركية بسبب تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي. وقال درويش إن حالة الاقتصاد العالمي لم تعد تلزم تركيا ببيع الشركات العامة الكبرى على الفور، وأضاف أنه لن تتم عمليات خصخصة مؤسسات كبيرة حتى عام 2003. وقال إنه على رأس أولوياته خفض معدل التضخم إلى 35% هذا العام و20% في عام 2003.

وفي السياق ذاته قال وزير الاقتصاد التركي إن تركيا تغلبت على أسوأ أزماتها الاقتصادية وإنها في الطريق نحو تحقيق نمو يتراوح بين 3 و4% في هذا العام.

وأوضح درويش أثناء مأدبة عشاء في المنتدى الاقتصادي العالمي بنيويورك أنه يتعين أن ترتفع نسبة النمو إلى ما بين 6 و7% قبل أن يتمكن الانتعاش الاقتصادي من الحد من معدل البطالة في تركيا. وقال "أعتقد أن الأسوأ قد انتهى, ولكن مزايا الاستقرار لم تصل بعد إلى أفقر عناصر المجتمع ".

ويمثل التمويل الجديد المقترح من صندوق النقد الدولي بمبلغ 12 مليار دولار السبيل إلى مواصلة الإصلاح الاقتصادي التركي وانتشال البلاد من أسوأ ركود لها منذ عام 1945. ولم يوضح درويش ما إذا كان يتوقع موافقة مجلس إدارة صندوق النقد الدولي الذي يجتمع في وقت لاحق اليوم لمناقشة الوضع بتركيا على اتفاقية التسهيلات الائتمانية الجديدة والتي تبلغ مدتها ثلاث سنوات.

ولكن هورت كويلر عضو مجلس إدارة الصندوق المنتدب قال في وقت سابق أثناء اجتماعات نيويورك إنه يؤيد الموافقة على التمويل الجديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة