الميزان التجاري العربي من فائض إلى عجز   
الاثنين 1437/7/25 هـ - الموافق 2/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)

كشفت تقديرات المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) أن الميزان التجاري السلعي المجمع للدول العربية تحول من فائض قيمته 261 مليار دولار عام 2014 إلى عجز يزيد على 55 مليار دولار عام 2015.

وأوضحت بيانات أصدرتها المؤسسة أمس الأحد أن العجز جاء بسبب التراجع الكبير في أسعار النفط العالمية؛ وبالتالي في عائدات تصديره.

وبحسب تقديرات المؤسسة التي استندت فيها إلى إحصاءات وطنية ودولية حديثة، فإن قيمة تجارة السلع والخدمات العربية بلغت نحو 2.561 تريليون دولار -تمثل 5.4% من التجارة العالمية- في عام 2014، لكنها تراجعت إلى 2.149 تريليون دولار عام 2015.

وأظهرت البيانات أن هيكل التجارة الخارجية العربية يكشف عن استحواذ التجارة السلعية على نحو 83% من إجمالي تجارة السلع والخدمات، في حين تمثل منتجات الوقود والتعدين أكثر من 56% من التجارة السلعية العربية، ونحو 86% من الصادرات السلعية العربية لعام 2014.

ووفقا لبيانات مؤسسة ضمان، فإن دولتين فقط هما الإمارات والسعودية تستحوذان على أكثر من نصف إجمالي التجارة العربية للسلع والخدمات لعام 2014.

و"ضمان" هي مؤسسة عربية ذات كيان قانوني مستقل، أسست عام 1974 بموجب اتفاقية متعددة الأطراف أبرمت بين الدول العربية، وتباشر المؤسسة أعمالها من الكويت منذ منتصف عام 1975، وتضم في عضويتها 21 دولة عربية وعددا من الهيئات العربية والدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة