استمرار توقف صادرات غاز البترول المسال الكويتي   
الأربعاء 24/11/1422 هـ - الموافق 6/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال إطفاء يحاولون إخماد النيران التي شبت
في المنشأة النفطية
قالت الكويت إنها ستواصل العمل بقرار وقف تصدير غاز البترول المسال لأسباب قهرية ولكنها ستشحن كميات محدودة من الغاز.
وقد أعلنت الكويت وقف صادرات غاز البترول المسال يوم الجمعة الماضي بعد انفجار في مركز لتجميع الغاز.

ولم تتأثر صادرات البلاد من النفط الخام والمنتجات المكررة بسبب الانفجار الذي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، ولكن إجمالي إنتاج الكويت من النفط انخفض بواقع 600 ألف برميل يوميا من الإنتاج الإجمالي البالغ 1.7 مليون برميل يوميا.

وألحق الحريق أضرارا بمحطة تتولى تجميع الغاز من الحقول الشمالية حيث تزيد نسبة النفط إلى الغاز عن باقي أنحاء البلاد التي تنتج 300 مليون طن سنويا من غاز البترول المسال. ويتم إرسال الغاز جنوبا إلى الأحمدي حيث يوجد مصنع لإسالة غاز البترول بهدف تصديره إلى آسيا بشكل رئيسي.

كما يستخدم غاز البترول المسال في السوق المحلية كخام تغذية لمشروع بتروكيماويات إيكويت المشترك الذي شمله أيضا قرار وقف الشحنات لأسباب قهرية. وقال مسؤول تنفيذي في مؤسسة البترول الكويتية "أبلغنا عملاءنا بإعادة جدولة وتأجيل الشحنات في ضوء الوضع الحالي, وخلال شهر أو نحو ذلك سيكون الموقف أفضل كثيرا".

عادل الصبيح
وقال وزير النفط عادل الصبيح الذي قدم استقالته بسبب الانفجار إن العمل جار لمد الكهرباء إلى الحقول الشمالية لاستئناف الإنتاج من المناطق التي لم تتأثر بالانفجار. وأضاف أن الأمر قد يستغرق ما بين 15 و30 يوما.

ولحقت أضرار بمحطة لتجميع الخام يصل إنتاجها إلى 280 ألف برميل يوميا. ولسد الفجوة تزيد الكويت تدريجيا إنتاج النفط الخام من حقل المناقيش في الغرب وحقل برقان في الجنوب وهو ثاني أكبر حقل نفط في العالم.

وتتم تلبية الاحتياجات العاجلة لتصدير النفط الخام والمنتجات المكررة من مستودعات التخزين في جنوب البلاد التي يمكن أن تعوض صادرات حجمها 600 ألف برميل يوميا لحوالي ثلاثة أسابيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة