أفغانستان تنوي تطوير احتياطياتها من الغاز والنحاس   
الأحد 1423/3/8 هـ - الموافق 19/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال نائب رئيس الحكومة الانتقالية في أفغانستان هدايت أمين أرسالا إن بلاده تعتزم استثمار وتصدير ما لديها من غاز طبيعي ونحاس بأسرع ما يمكن. وأضاف أرسالا على هامش مؤتمر اقتصادي تعقده كل من إيران وأفغانستان وباكستان تحت رعاية الأمم المتحدة أن "أفغانستان تملك العديد من الموارد التى نريد استثمارها وتصديرها بأسرع ما يمكن.. أعني أولا الغاز الطبيعي ثم النحاس".

وأضاف المسؤول الحكومي الذي يشغل أيضا منصب وزير المالية "من الضروري أن نتوصل إلى استخدام أفضل لمواردنا، ومن أجل ذلك نحن بحاجة إلى استقرار سياسي وأعتقد أن ذلك قادم.. إننا نمهل أنفسنا عاما واحدا لعودة الأوضاع إلى طبيعتها والانطلاق اقتصاديا". وتابع يقول "أفغانستان ليست سجادا وثمارا كما في الماضي، لدينا موارد مهمة ومن يدري ماذا تخفي لنا جبالنا".

وبشأن إعادة الإعمار يرى المسؤول الأفغاني أن البلدان المجاورة وخصوصا إيران وباكستان يمكنها أن "تلعب دورا إيجابيا" بتسهيل استخدام مرافئها وخصوصا مرفأ كراتشي في باكستان وبندر عباس في إيران.

وقال "هذا التعاون مع جارينا الكبيرين لا يعني إعادة تكوين الطرق والبنى التحتية لدينا، إذ نعتمد في ذلك على المصارف العالمية.. المهم بالنسبة لنا أن تتحول أفغانستان إلى مركز عبور إقليمي لكل آسيا الوسطى".

وأوضح "مستقبلنا يتعلق بمنظمة التعاون الاقتصادي" التى تضم كلا من إيران وتركيا وباكستان وأفغانستان والجمهوريات السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى "وتطوير هذه المنظمة يعنى التنمية لنا".

وردا على سؤال بشأن أنبوب نقل الغاز الطبيعي نحو بحر عمان من بحر قزوين عبر أفغانستان قال أرسالا إن "من المبكر جدا" الحديث عن هذا المشروع الذي "سنبحثه مع الدول المعنية في الوقت المناسب".

ومن المقرر أن ينهي المؤتمر أعماله اليوم بعد أن يقر المؤتمرون إنشاء لجنة دائمة للحكومات الثلاث بالتعاون مع القطاعات الخاصة. وستعقد اللجنة أول اجتماعاتها في كابل في وقت يحدد لاحقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة