ارتفاع أسعار النفط بسبب تقليص إمدادات الطاقة الروسية   
الثلاثاء 1426/12/3 هـ - الموافق 3/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:21 (مكة المكرمة)، 18:21 (غرينتش)

صعود أسعار السولار وزيت التدفئة والبنزين رغم استئناف إمدادات الغاز الروسي لأوروبا (الفرنسية-أرشيف)

قفزت أسعار النفط في تعاملات العقود الآجلة في بورصة البترول الدولية أكثر من دولار جراء النزاع بين روسيا وأوكرانيا على الغاز الذي تسبب في تقليص الإمدادات إلى أوروبا لفترة محدودة.

وارتفع سعر مزيج برنت في عقود فبراير/ شباط المقبل 1.07 دولار بالغا 60.05 دولارا للبرميل.

وصعد سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود تسليم الشهر المقبل 38 سنتا إلى 61.42 دولارا للبرميل.

وقفزت أسعار السولار (زيت الوقود) في العقود الآجلة بلندن بنسبة تجاوزت 3% ليصل 528.50 دولارا للطن بارتفاع قدره 17.75 دولارا.

كما صعد سعر زيت التدفئة الأميركي في العقود الآجلة للشهر نفسه 0.74 سنتا إلى 1.7772 دولار للغالون في حين ارتفع البنزين الخالي من الرصاص 0.43 سنتا إلى 1.7317 دولار للغالون.

وقد قطعت شركة غازبروم التي تسيطر عليها الحكومة الروسية إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوكرانيا في أول أيام عام 2006 في أعقاب رفض كييف مطالب روسية بزيادة سعر ثمن الغاز إلى أربعة أمثاله في خروج حاد عن الأسعار التي تعود جذورها إلى الحقبة السوفياتية.

وأعلن العديد من الدول الأوروبية التي تستورد الغاز الروسي عن طريق أوكرانيا وتعتمد على موسكو في 25% من احتياجات الغاز انخفاض حاد في الشحنات التي تصلها قبل استئناف موسكو ضخ الغاز أمس بعد ضغوط أوروبية لتجنب أزمة طاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة