أسعار النفط ترتفع وسط ترحيب بالخفض الروسي   
الأربعاء 1422/9/20 هـ - الموافق 5/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ارتفعت أسعار النفط بعيد إعلان روسيا خفض إنتاجها النفطي بمقدار 150 ألف برميل يوميا. وقد لقي الإعلان ترحيبا مشوبا بالحذر خاصة من بعض المنتجين الرئيسيين في أوبك التي وصف متحدث باسمها القرار الروسي بأنه مشجع بينما اعتبرت السعودية الخطوة الروسية أقل من المتوقع.

وفور صدور الإعلان الروسي اليوم قال المتحدث باسم أوبك إن العرض الروسي "مشجع" وأضاف أنه يتوقع إدلاء الأمين العام لأوبك علي رودريغيز بتعليق على القرار الروسي بعد عودته إلى مقر المنظمة في فيينا غدا الخميس.

وأضاف أن كل الأنظار تتجه الآن إلى النرويج التي قالت عنها إنها ستخفض الإمدادات بين 100 و 200 ألف برميل يوميا بناء على حجم الخفض الروسي. ولا ينتظر أن تخفض النرويج إنتاجها أكثر من روسيا ولذا فمن المرجح أن تساهم في خفض الإمدادات بواقع 150 ألف برميل يوميا كحد أقصى.

وتشترط أوبك أن يساهم المنتجون المستقلون بخفض إجماليه 500 ألف برميل يوميا لكي تبدأ العمل بخفض قدره 1.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني. وقالت المكسيك إنها ستخفض الإنتاج 100 ألف برميل يوميا ويعتقد أن عمان تعهدت بخفض 40 ألف برميل يوميا. أما أنغولا فقالت إنها تدرس خفض الإنتاج.

ترحيب عام بالخطوة الروسية
وفي أول رد على الخطوة الروسية قال مصدر نفطي سعودي إن القرار الروسي خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح وإن كان الحجم أقل من المتوقع. ووصف الخطوة بأنها تمثل "تحسنا ملموسا" عن تعهدها السابق بخفض حجمه 50 ألف برميل يوميا.

وقال إن بوسع منتجي النفط الآن الاعتماد على روسيا للمشاركة في أي خفض في الإنتاج إذا استدعى الأمر. ولم يصل المصدر السعودي إلى حد القول ما إذا كان الخفض الروسي كافيا لبدء العمل بقرار أوبك اعتبارا من الشهر المقبل.

وقال "إنها خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح تشير إلى قدرة ورغبة منتجي النفط في العمل معا من أجل استقرار السوق". وستخفض الخطوة الروسية الصادرات الحالية بنسبة 5% من بين أكثر قليلا من ثلاثة ملايين برميل يوميا. لكن أوبك تطالب بخفض نسبته 6.5% من صادرات كل المنتجين.

أما النرويج فقد رحبت بالقرار وأكدت خططها لخفض الإنتاج بما يراوح بين 100 و 200 ألف برميل يوميا. وقال بريت سكيلبرد نائب وزير النفط والطاقة "ما حدث في روسيا أمر إيجابي للغاية ويوفر أساسا جيدا لكي تعمل عليه النرويج".

وأضاف "قررت النرويج خفض ما بين 100 و 200 ألف برميل يوميا. لكن ليس هناك قرار بعد بشأن موعد سريان الخفض أو حجمه" النهائي. وتنتج النرويج وهي ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم بعد السعودية وروسيا نحو 3.2 مليون برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة