قطر للغاز وشل تبحثان توريد الغاز للصين   
الجمعة 1429/2/9 هـ - الموافق 15/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:23 (مكة المكرمة)، 1:23 (غرينتش)
قطر أكبر مصدّر للغاز الطبيعي المسال وتملك ثالث أكبر احتياطيات الغاز (الفرنسية-أرشيف)
 
تجري شركة قطر للغاز محادثات مع شريكتها رويال داتش شل بشأن مبيعات للغاز الطبيعي المسال على المدى الطويل للصين.
   
وقالت متحدثة باسم الشركة المنتجة للغاز الطبيعي المسال في قطر إن الطرفين متفائلين بشأن محادثات إمداد طويل الأجل من قطر للغاز إلى الصين.
 
وامتنعت المتحدثة عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل بشأن كميات الغاز الطبيعي المسال التي تعتزم قطر وشل شحنها إلى الصين، أو الإطار الزمني للصفقة، لكنها أضافت أن المحادثات قد تستغرق بعض الوقت.
   
وفي لندن أكدت متحدثة باسم شل المحادثات بين قطر للغاز وشل مع بتروتشاينا بشأن مبيعات طويلة الأمد للغاز الطبيعي المسال إلى الصين، التي أقامت سلسلة محطات لاستقبال واردات الغاز الطبيعي المسال.
 
وتشترك قطر للغاز وشل بمشروع قطر للغاز 4، الذي من المقرر أن ينتج 7.8 ملايين طن من الغاز المسال في 2010، وتسيطر شركة النفط المملوكة للدولة (قطر للبترول) على 70% من المشروع، في حين تحوز شل على النسبة الباقية.
 
وخصص الجانب الأكبر من صادرات المشروع للولايات المتحدة، ورتبت شل لاستقبال الغاز في منشأة جزيرة ألبا الأميركية.
   
وأعلنت قطر للغاز في الشهرين الأخيرين عزمها بيع الغاز الطبيعي المسال إلى المكسيك وتايلاند، في إطار مساعيها لتنويع أسواق صادراتها.
   
وإنتاج الغاز الطبيعي المسال في قطر موزع على شركتين هما قطر للغاز ورأس غاز، وتملك قطر للبترول حصة أغلبية في كل منهما، بينما تسيطر شركات نفط عالمية على حصص أصغر في خطوط إنتاج منفردة.
 
وقطر صاحبة ثالث أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا وإيران، وأكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم تطمح لمضاعفة إنتاجها في 2010 إلى 77 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة