سائقو الشاحنات يغلقون الطرق الرئيسية في فرنسا   
الاثنين 1423/9/20 هـ - الموافق 25/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ سائقو الشاحنات في فرنسا الذين تسببوا بخنق حركة الشحن والوقود وإمدادات الغذاء في التسعينيات، اليوم الاثنين بإغلاق الطرق في مختلف أنحاء البلاد بسبب نزاع على الأجور، في حين وقفت الشرطة في وضع استعداد تام بعدما تلقت أوامر بعدم السماح لهم بشل الاقتصاد.

وقد بدأ الإغلاق الليلة الماضية ووصل عدد الأماكن المغلقة إلى 20 بما في ذلك إغلاق مخزن رئيسي للطعام في ليل بشمال فرنسا. ومن المفترض أن تزيد هذه الإغلاقات قبل أن ينظم عمال القطاع العام مظاهرات تعم البلاد غدا الثلاثاء.

ويشارك في هذه الاحتجاجات اتحادان عماليان يمثلان أغلبية سائقي الشاحنات، في حين انسحبت أربعة اتحادات أخرى بعد أن توصلت إلى اتفاق مع أصحاب العمال في اللحظة الأخيرة.

واستخدم المحتجون سيارات النقل والسيارات الصغيرة لإغلاق مخزن ليل للأغذية. وأقام سائقو الشاحنات متاريس في الطريق الدائري المحيط بمدينة كين بغرب البلاد وسمحوا بمرور سائقي السيارات الخاصة ومنعوا سائقي الشاحنات.

وتجري إغلاقات أخرى قرب ميناء لو أفر للشحن المطل على القنال الإنجليزي. وأشارت بعض التقارير إلى أن عدد الإغلاقات وصل إلى 20 بعد أن كانت عشرةً الليلة الماضية في حين قالت تقارير أخرى إن العدد 15.

لكن هذا العدد لا يقارن مع مئات الإغلاقات التي حدثت في الأعوام 1992 و1996 و1997 وأدت إلى نفاد الوقود من محطات البنزين وخنقت إمدادات الغذاء والشحن الدولي.

وفي قطاع آخر استعدت فرنسا لإضراب مدته 32 ساعة ينظمه العاملون في مجال المراقبة الجوية هذه الليلة، مما زاد من احتمال تعطيل الرحلات الجوية. وقالت شركة الخطوط الجوية البريطانية إنها ألغت 64 رحلة جوية بين لندن وفرنسا اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء نتيجة للإضراب.

ودعا إلى هذا الإضراب نقابتان على الأقل من النقابات العمالية ومن المقرر أن يستمر اليوم وغدا تضامنا مع مسيرات ينظمها عمال السكك الحديدية وآخرون من موظفي الدولة بسبب الخصخصة ومخاوف متعلقة بالخدمات العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة