الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لمواجهة طلب الغذاء   
الخميس 1429/3/20 هـ - الموافق 27/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:09 (مكة المكرمة)، 20:09 (غرينتش)
أزمة الغذاء أضحت تثير قلقا عالميا (الجزيرة نت)

دعا رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) لينارت بوغه إلى تعاون الحكومات والمجتمع الدولي لزيادة الإنتاج الزراعي العالمي لسد النقص الناجم عن الطلب المتزايد.
 
كما عزا بوغه في مقابلة مع الجزيرة أزمة الغذاء الراهنة إلى ارتفاع الأسعار وتدني القدرة الشرائية لمعظم المستهلكين.
 
وأكد أنه يجب على الحكومات أن تدرك أنه دون وجود غذاء كاف فلا شيء آخر يهم، فالغذاء هو أساس وجود الإنسان.
 
وأضاف أن الإفراط في الإنتاج مثّل مشكلة لدول منظمة التعاون الاقتصادي, حيث اضطرت إلى أن تدفع أموالا للمزارعين كي لا ينتجوا بينما كان أناس يواجهون المجاعة بسبب تدني قوتهم الشرائية.
 
وقال إن أسعار الغذاء عندما ترتفع 30 أو50 أو 80% كما هو الحال في بعض الدول فإن القدرة الشرائية للناس العاديين تشهد انخفاضا حادا وبالتالي يواجهون أزمة غذاء.
 
ودعا الحكومات والمجتمع الدولي والدول المانحة للاجتماع بشكل عاجل لمناقشة زيادة الإنتاجية الزراعية في العالم.
 
دعوة أممية
ودعا تقرير صادر عن الأمم المتحدة اليوم حكومات آسيا للعمل من أجل ضمان استقرار الاقتصاد الكلي والاستثمار بقطاع الزراعة في العام الحالي لتفادي أي أزمات ناجمة عن الأزمة الاقتصادية بالولايات المتحدة.
 
وتوقع التقرير، الذي أعدته اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ بالأمم المتحدة، نمو الاقتصادات النامية في منطقة آسيا بمعدل 7.7% في العام الحالي مقابل 8.2% في 2007.
 
وقال مسؤولون في اللجنة في الإعلان عن التقرير في العاصمة الهندية نيودلهي إن على الحكومات إظهار إرادة سياسية أقوى لمعالجة إهمالها للقطاع الزراعي.
 
وأشار التقرير إلى أن أكثر ما يثير القلق بشأن اقتصاد منطقة آسيا في العام الحالي هو ارتفاع معدل التضخم وبخاصة أسعار المواد الغذائية.
 
إذ تشير التوقعات إلى أن متوسط معدل التضخم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ سيصل في العام الحالي إلى 4.6%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة