الجنيه المصري ينخفض رغم تقلبات العملة الأميركية   
الخميس 1423/12/5 هـ - الموافق 6/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انخفض الجنيه المصري مقابل الدولار في سوق ما زال الحذر يسيطر عليها منذ تعويم العملة الوطنية.
وبلغ متوسط أسعار للبيع والشراء في البنوك 5.4706/5.5251 جنيهات للدولار في حين بلغ متوسط أسعار شركات الصرافة 5.5029/5.5132 جنيهات.

وقال بعض المصرفيين "لدينا بعض العملاء يبيعون دولارات بمبالغ كبيرة بالملايين، أعتقد أن هذا مستوى جيد للبيع". لكن آخرين قالوا إن الناس مازالوا يتوخون الحذر. وقال مصرفي "أعتقد أن العملاء مازالوا يتخوفون من بيع الدولار". وأضاف أن تراجع الجنيه باطراد منذ تعويمه الأسبوع الماضي وإلغاء نظام الربط بالدولار السابق يثبط الناس عن البيع.

وقال متعاملون إن عوامل محلية تتحكم في سعر صرف الجنيه رغم التقلبات الشديدة التي شهدها الدولار في الأسواق العالمية أمس الأربعاء واليوم بعد أن قدم كولن باول وزير الخارجية الأميركي حجج الولايات المتحدة لشن هجوم على العراق.

واردات زراعية أميركية
من جانب آخر
قال وزير التجارة الخارجية يوسف بطرس غالي إن بلاده تريد زيادة مشترياتها من المنتجات الزراعية من الولايات المتحدة وإنها ربما تسعى للحصول على ائتمانات تصدير أميركية إضافية لتحقيق هذا الهدف.

وقال غالي بعد اجتماع مع اتحاد المكاتب الزراعية الأميركية "تتطلع مصر إلى زيادة الصادرات الزراعية الأميركية إليها.. إذا اقتضى ذلك زيادة الائتمانات فإننا بالقطع سنسعى إلى ذلك".

وحتى نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي كان لدى مصر ائتمانات تصدير زراعية أميركية غير مستغلة بأكثر من 100 مليون دولار متاحة لمساعدة البلاد في شراء سلع زراعية أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة