أوباما يشترط إعادة هيكلة لمساعدة جنرال موتورز وكرايسلر   
الجمعة 1430/3/30 هـ - الموافق 27/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)
أوباما حريص على إنقاذ قطاع السيارات لكن ليس بأي ثمن (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن إدارته قد تمنح شركتي جنرال موتورز وكرايسلر للسيارات مزيدا من المساعدات خلال أيام.
 
لكن أوباما، الذي بحث مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مصير أوبل المملوكة لجنرال موتورز، رهن المساعدة بأن تتقدم الشركتان المتعثرتان بخطة لإعادة هيكلة نفسيهما.
 
ففي مؤتمر صحفي عبر الإنترنت أجاب فيه عن جملة من الأسئلة المتعلقة بالوضع الاقتصادي, قال أوباما إن حزمة جديدة من المساعدات قد تقدم للشركتين في أيام.
 
وصرح "سنقدم لهما بعض المساعدة". وأضاف "أعلم أنه ليس هناك قبول كبير (على مستوى الرأي العام) لمنح مساعدات للعاملين في قطاع السيارات أو لشركات السيارات".
 
وأضاف أنه سيكون من الصعب تقديم مساعدات لجنرال موتورز وكرايسلر من أموال دافعي الضرائب ما لم تقوما بالتغييرات وعمليات إعادة الهيكلة المطلوبة.
 
وكانت الشركتان قد حصلتا منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي على قروض فدرالية بقيمة أكثر من 17 مليار دولار, وتريدان الحصول على قروض إضافية بعدة مليارات من الدولارات.
 
وتابع الرئيس الأميركي أنه ينبغي على الجميع الإقرار بأن النموذج الاقتصادي الحالي بالنسبة إلى شركات صناعة السيارات غير قابل للاستمرار.
 
جنرال موتورز وشركات سيارات أميركية أخرى متهمة بسوء الإدارة
(الفرنسية-أرشيف) 
سوء إدارة
وقال إن السنوات الأخيرة شهدت سوء إدارة لشركات السيارات في الولايات المتحدة, مشددا على أن شركات السيارات الأميركية -التي وصفها بالمهمة لبلاده- يجب أن تكون مستعدة لتقبل تغييرات كبيرة.
 
وقال أيضا بهذا الصدد إن وظيفته تتمثل في حماية أموال دافعي الضرائب الأميركيين, وإنه لا يقبل أن تنفق الأموال الفدرالية على نموذج لا يعمل.
 
أزمة أوبل
وكان باراك أوباما قد بحث الخميس مع المستشارة الألمانية الخميس أزمة شركة أوبل الألمانية المملوكة لمجموعة جنرال موتورز الأميركية المتعثرة.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية أولريش فيلهيلم إن الحوار بين ميركل وأوباما عبر دائرة تليفزيونية مغلقة تركز في المقام الأول على الإعداد لقمة العشرين وقمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) مطلع الشهر المقبل.
 
وأضاف أنهما اتفقا على التعاون بشكل وثيق بشأن الخطوات الواجب اتخاذها لإنقاذ أوبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة