أستراليا تريد ضمانات من الكويت بتسلم شحنة أغنام   
الاثنين 1424/10/7 هـ - الموافق 1/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الحكومة الأسترالية اليوم أنها لن تصدر 70 ألف رأس غنم أطعمت غذاء محظورا من لحم الخنزير إلى الكويت إلا بعد أن تخضع لفحص صحي وتقدم السلطات الكويتية ضمانا مكتوبا بأنها ستسمح بتفريغ الشحنة على أراضيها.

وقال متحدث باسم وزير الصحة الأسترالي إن بلاده تريد أن تتجنب تكرار ما حدث عندما ظل ما يقرب من 58 ألف رأس غنم في عرض البحر لشهرين بعدما رفضت السعودية استقبال الشحنة لأسباب صحية.

وذكر المتحدث باسم وزير الزراعة الأسترالي أن الحكومة تنتظر تقريرا نهائيا من إدارة الطب البيطري في ولاية فيكتوريا حيث توجد الأغنام، وإن كانت الدلائل تشير إلى عدم توقع أي مشكلة تتعلق بالصحة والسلامة. وأضاف أن مصير الأغنام يتوقف على مسائل عقائدية وثقافية.

ويقول مسؤولون أستراليون إن رحلة الأغنام للكويت والتي تستغرق 21 يوما تعني أنه لن يتبقى داخلها شيئا من آثار لحم الخنزير عند وصولها مما يجعلها تتماشى مع اللوائح الخاصة بمتطلبات الالتزام بالشريعة الإسلامية.

والأغنام الموجودة الآن في ولاية فيكتوريا تبلغ قيمتها في أستراليا نحو خمسة ملايين دولار أسترالي أو نحو سبعة ملايين دولار أميركي عند تفريغ الشحنة في الشرق الأوسط.

ولا تزال الأغنام في المنشأة التي أطعمها فيها بعض نشطاء حقوق الحيوان غذاء من لحم الخنزير المعالج أو المطهو قبل أسبوعين رغبة منهم في أن يدفع ذلك الدول الإسلامية لرفض الشحنة.

وتحظر أستراليا إطعام حيوانات بمنتجات حيوانية لمنع انتشار أمراض كجنون البقر أو الحمى القلاعية.

وكانت خمسة آلاف رأس غنم قد نفقت على متن سفينة كانت متوجهة إلى السعودية قبل أن تقبل إريتريا في النهاية تلقي الشحنة مجانا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وزادت الواقعة من الأصوات المعارضة لتصدير الأغنام الأسترالية الحية وهي تجارة يبلغ حجمها مليار دولار أسترالي (720 مليون دولار أميركي).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة