ارتفاع النفط يهدد الدول الأقل نموا   
الثلاثاء 1432/3/27 هـ - الموافق 1/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)
ارتفاع أسعار النفط يلقي عبئا إضافيا على موازنات الدول الأقل نموا (رويترز)

حذر صندوق النقد الدولي والبنك الدولي من أن بقاء أسعار النفط مدة طويلة عند مستويات مرتفعة سيضر بالنمو العالمي، خاصة في الدول الأقل نموا.
 
وقال المدير العام لصندوق النقد دومينيك ستروس كان إن النمو العالمي  سيتضرر إذا استمرت أسعار النفط لمدة طويلة في نطاق يتراوح بين 110 و120 دولارا للبرميل.
 
وأضاف -في تصريحات له في بنما- أنه يعتقد أن الأسعار التي ارتفعت قبل أيام إلى 120 دولارا للبرميل لم تلحق بعد ضررا بالنمو.
 
ومن جهته حذر مدير إدارة الاقتصاد الكلي العالمي في البنك الدولي أندرو بيرنز من أن بقاء أسعار النفط عند مستويات مرتفعة لمدة طويلة قد يحد من معدل النمو الاقتصادي في الدول النامية بما يتراوح بين 0.2% و0.4%.
 
بيد أن بيرنز قال إن ارتفاع أسعار النفط في الأشهر الأخيرة بما بين 15 و20 دولارا ليس حدثا كارثيا للدول النامية التي تنمو اقتصاداتها بنحو 6%، مع أن ذلك الارتفاع يبعث على القلق.
 
تراجع
وقد سجلت أسعار النفط بعض التراجع في الأيام القليلة الماضية بعدما قفز سعر برميل برنت الأوروبي إلى 120 دولارا جراء تقلص الإمدادات من ليبيا.
 
وتراجعت الأسعار بعد تعهد السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- بسد أي عجز في الإمدادات الليبية. وقد أكد الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية خالد الفالح أن المملكة سدت النقص في المعروض النفطي.
 
وذكرت تقارير أن السعودية رفعت إنتاجها اليومي بنحو نصف مليون برميل ليتجاوز تسعة ملايين برميل يوميا.
 
وسجل سعر الخام الأميركي الخفيف لأبريل/نيسان المقبل ارتفاعا طفيفا في التعاملات الآسيوية اليوم الثلاثاء، متجاوزا 97 دولارا للبرميل بعدما كان تجاوز قبل أيام مائة دولار.
 
أما خام برنت الأوروبي لأبريل/نيسان أيضا فسجل بدوره ارتفاعا طفيفا متجاوزا 112 دولارا للبرميل.
 
وقالت وكالة الطاقة الدولية أمس الاثنين إن إنتاج ليبيا النفطي -الذي كان يبلغ 1.6 مليون برميل قبل اندلاع ثورة 17 فبراير- انخفض إلى النصف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة