رئيس الأرجنتين الجديد يلمح لخفض قيمة البيزو   
الأربعاء 1422/10/18 هـ - الموافق 2/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إدواردو دوهالدي عقب أدائه اليمين الدستورية رئيسا للأرجنتين

يعكف فريق الرئيس الأرجنتيني الجديد إدواردو دوهالدي على دراسة سلسلة من الإجراءات الهادفة إلى إنعاش الاقتصاد الوطني، وقال مستشارون اقتصاديون لدوهالدي إن الخطة المتوقعة تشمل حوافز ضريبية لزيادة الإنتاج وإصدار سندات خزينة كما قد تشمل خفض قيمة العملة الوطنية البيزو أمام الدولار الأميركي تمهيدا لربطها بسلة عملات تضم الدولار واليورو والين والريال البرازيلي.

وقال ناطق باسم فريق الرئيس الجديد الذي انتخبه الكونغرس الأرجنتيني أمس رئيسا للبلاد حتى عام 2003, إن دوهالدي "سيعلن التخلي عن النظام القائم على المضاربة المالية والمعاملة التمييزية للشركات الخاصة والذي كان متبعا في البلاد خلال العقد الأخير للانتقال إلى نظام آخر يشجع الإنتاج والصناعة والزراعة والتصدير".

وقال دوهالدي (60 عاما) في خطاب القسم "أتعهد اعتبارا من اليوم بإنهاء نموذج بالٍ أغرق في اليأس الغالبية العظمى من شعبنا"، وتعهد "بإرساء أسس نظام جديد قادر على إنعاش دورة الإنتاج".

ويعد الخبراء الاقتصاديون برئاسة أستاذ الاقتصاد الأرجنتيني خورخي ريميسي لينيكوف وسكرتير الدولة للشؤون المالية في حكومة رودولفو فريخيري الأخيرة, سلسلة من الإجراءات. وقد ترشح لينيكوف النائب البيروني والداعم الكبير لدوهالدي لتولي حقيبة الاقتصاد والمال في الحكومة المقبلة.

وأوضح الناطق أن "ريميس لينيكوف يؤيد إصدار سندات خزينة قصيرة الأجل بقيمة ثلاثة مليارات بيزو أو دولار للتمكن من تسديد المستحقات العاجلة على صعيد الأجور وديون الدولة"، وأضاف أن دوهالدي يقترح "التخلي تدريجيا عن النظام السابق من دون خفض كبير ومفاجئ لقيمة البيزو ومن دون أن يكون هدفه في الوقت ذاته تعويم البيزو في المستقبل".

وقال دوهالدي في خطاب القسم إن الدولة لم تعد "تملك قرشا واحدا" لدفع مستحقاتها والرواتب وأجور التقاعد، لكنه شدد على أن سعر صرف البيزو المساوي للدولار الأميركي أصبح باليا، مما يشير إلى احتمال خفض قيمة العملة الوطنية.

واعتبر أن النظام الحالي "خلف الفقر لمليونين من مواطنينا وقضى على الطبقة المتوسطة وأدى إلى إفلاس صناعاتنا ونسف ثمرة عمل الأرجنتينيين". ويدرس فريق دوهالدي أيضا استحداث وزارة إستراتيجية تعنى بشؤون الإنتاج.

وبذلك سيتجاوز المسؤولون الاقتصاديون موضوعا محرما يتعلق بخفض قيمة العملة الوطنية والذي يخشاه عدد كبير من الأرجنتينيين والشركات والمرافق العامة التي لها ديون كبيرة بالدولار، الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة ثقل ديونها.

ويرتكز النظام المعتمد في الأرجنتين حاليا على سعر صرف يساوي فيه البيزو دولارا أميركيا واحدا، لكن المستثمرين في سوق القطع يعتبرون أن السعر الفعلي يجب أن يكون 1.3 أو 1.4 بيزو لكل دولار.

وقد أوضح دوهالدي أيضا أنه سيثبت قرارا اتخذه سلفه يقضي بتعليق سداد الدين العام للدولة الذي يصل إلى 132 مليار دولار، أي ما نسبته 46% من إجمالي الناتج المحلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة