منظمات حقوقية تتهم الإمارات بعدم تحسين ظروف العمل   
السبت 1427/5/28 هـ - الموافق 24/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:04 (مكة المكرمة)، 22:04 (غرينتش)
العمال الأجانب يكدون لساعات طويلة مقابل نحو 100 دولار شهريا قد تتأخر (رويترز)
اتهمت منظمات حقوقية دولية الحكومة الإماراتية بتجاهل ما وصفته بظروف العمل المزرية التي يعانيها قطاع كبير من العمالة الأجنبية الرخيصة خاصةً في قطاع البناء.
 
وأوضحت المنظمات ومنها منظمة (هيومان رايتس وواتش) أن تلك الظروف تشمل عدم دفع أجور العمال ونقص الرعاية الصحية وعدم توفير السكن الملائم.
 
ودعت المنظمات إلى تحديد حد أدنى للأجور بالنسبة للعمالة الأجنبية, وتحسين ظروف العمل الأخرى.
 
وأقر رئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال الجديدة في دبي العميد سعيد مطر بن بليلة بمحنة هؤلاء العمال، لكنه أنحى بكثير من اللوم على العمال أنفسهم وعلى حكوماتهم التي لا تحمي مواطنيها من المحتالين الذين يجندونهم للعمل.
 
وقال بن بليلة إن شركات توظيف العمالة التي تحصل على مقابل مالي ضخم قد مصت بالفعل دماء معظم العمال الذين يأتون إلى الإمارات مثقلين بديون كبيرة.
 
وعادة ما تنشر الصحف الإماراتية أنباء عن حوادث انتحار بين العمال الأجانب الذين يكدون في العمل لساعات طويلة تمتد أحيانا خلال الليل مقابل راتب شهري يبلغ متوسطه نحو 100 دولار، ويتاخر صرفه في بعض الأحيان.
 
وكانت الحكومة الإماراتية قد تعهدت بتشكيل اتحادات للعمال, وبمعاقبة الشركات التي لا تدفع أجور العاملين لديها في موعدها.
 
يذكر أنه في مارس/ آذار الماضي قام مئات العمال بأعمال شغب قرب موقع بناء برج دبي الذي يبنى بتكلفة مليار دولار ويوصف بأنه سيكون أعلى برج في العالم للمطالبة برفع أجورهم ودفع مستحقات أوقات العمل الإضافية، وكانت أعمال الشغب تلك أحدث حلقة في سلسلة من الاحتجاجات خلال العام الماضي.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة