شركة النفط الروسية لوك أويل تحاول العودة إلى العراق   
الأربعاء 1426/1/8 هـ - الموافق 16/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)

قالت شركة النفط الروسية لوك أويل اليوم إنها تجري محادثات مع الحكومة العراقية لاستعادة حقوق تطوير حقل نفط القرنة الغربي، وتأمل بالحصول على موافقة سريعة من بغداد بعد انتهاء الانتخابات العامة.

وتتطلع لوك أويل إلى استعادة حقوق العمل في الحقل والتي حصلت عليها في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين، وإن كانت هناك أنباء عن تعثر المحادثات أواخر العام الماضي.

وقال رئيس الشركة فاجيت الكبيروف إنه يعتقد بأن منطقة حقل القرنة واعدة للغاية, مشيرا إلى أن الاتحاد السوفياتي سابقا كان يعمل فيها بنشاط كبير.

ولدى لوك أويل بالفعل مكتب في العراق كما أن الكبيروف نفسه زار العراق في وقت سابق من هذا العام. وذكر المسؤول النفطي أن مجموعة كبيرة من الخبراء العراقيين يتدربون أيضا بروسيا في الوقت الحالي.

وكانت شركات روسية أبرمت عقودا بقيمة نحو 4 مليارات دولار مع حكومة صدام، ولكن الإطاحة به جمدت تنفيذ هذه العقود وأثارت احتمال إلغائها كلية ومنحها لاحقا لشركات من الدول التي شاركت بالغزو الذي قادته واشنطن على العراق في مارس /آذار 2003.

يشار إلى أن بغداد طلبت من شركات النفط العالمية نهاية العام الماضي تقديم عروض لتطوير حقول نفطية.

ولدى العراق ثاني أكبر احتياطي عالمي للنفط يقدر بنحو 200 مليار برميل. إلا أن تطوير تلك الحقول يعتمد بدرجة كبيرة على الحالة الأمنية حيث تتعرض منشآت النفط لهجمات متكررة. ورغم ذلك أعلن مسؤولون عراقيون نهاية العام الماضي أنه تم تخصيص 3 مليارات دولار في موازنة العام الحالي لإعادة تأهيل صناعة النفط.

ويبلغ إنتاج ذلك البلد حوالي 2.4 مليون برميل يوميا ويأمل في زيادته العام الحالي. كما بلغت صادراته أواخر العام الماضي معدلا يوميا وصل إلى 1.55 مليون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة