مكتب مكافحة الاحتيال البريطاني يطلب وثائق من شركتي أدوية   
الاثنين 1428/12/22 هـ - الموافق 31/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)
صفقات مشبوهة وقضايا كثيرة مع شركات  تعاملت ببرنامج النفط مقابل الغذاء (الفرنسية-أرشيف) 
بدأ مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة البريطاني تحقيقا يتعلق برشا دفعتها شركتا الأدوية إسترا زينيكا وغلاكسو سميث كلاين لنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء الذي كان يسمح للعراق ببيع النفط مقابل الغذاء والدواء.
 
وطلب المكتب البريطاني من الشركتين تقديم وثائق سرية في إطار التحقيق.
 
ونفت شركتا الأدوية ارتكاب أي مخالفات وقالتا إنهما تتعاونان بصورة كاملة مع السلطات بعد تلقي طلب تسليم الوثائق.
 
وتقول غلاكسو سميث كلاين إنها لا تعتقد أن أيا من موظفيها شارك عن علم في أعمال مخالفة في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
    
وجاء التحقيق بعد تقرير للأمم المتحدة عام 2005 وضعه بول فولكر الرئيس السابق لمجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) وأشار فيه إلى وجود أكثر من 2200 شركة بأنحاء العالم قد تكون متورطة في رشا دفعت للحكومة العراقية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة