تقلص مدخرات الوافدين بالخليج بسبب ارتفاع الأسعار والتضخم   
الجمعة 1427/11/18 هـ - الموافق 8/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)
العمال الهنود عزوا سبب عودتهم إلى ارتفاع تكاليف المعيشة (رويترز-أرشيف)
كشفت دراسة اقتصادية حديثة أن مدخرات عدد كبير من العمالة الوافدة إلى دول مجلس التعاون الخليجي بدأت تتقلص، بسبب ارتفاع الأسعار ومعدلات التضخم الأمر دفع عددا من هؤلاء العاملين بالعودة إلى بلدانهم.
 
وكشفت الدراسة أن نسب التضخم العالية والزيادات القياسية في الأسعار لاسيما إيجارات المساكن دفعت زهاء 6% من الوافدين لمغادرة مقار أعمالهم والعودة إلى بلادهم.
 
فقد بلغت نسب الوافدين الذين أكدوا عدم ادخارهم لأية مبالغ في الإمارات 43%، وفي الكويت 29%. أما في قطر فبلغت نسبتهم 28% فيما تدنت إلى 23% في السعودية لتصل إلى 19% في البحرين و18% في سلطنة عمان.
 
وفيما عزا العمال الهنود سبب عودتهم إلى ارتفاع تكاليف المعيشة, عزت نسبة ضئيلة من الأوروبيين السبب إلى انخفاض جاذبية الرواتب بسبب تراجع قيمة سعر صرف الدولار الأميركي.
 
وأوضحت الدراسة أن أجرة السكن في قطر بلغت 33% من دخل الأسرة الإجمالي، وحوالي 30% في الإمارات مقارنة بـ19% في السعودية.
 
يشار إلى أن كلا من قطر والإمارات شهدتا أعلى معدلات التضخم في المنطقة خاصة في إيجار الوحدات السكنية التي زادت في الدوحة بنسبة 83% خلال العامين الماضيين، وبنسبة 60% في دبي و21% فقط في السعودية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة