واشنطن تدعو الشركات للحذر في تعاملها مع إيران   
الاثنين 1428/3/1 هـ - الموافق 19/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:13 (مكة المكرمة)، 19:13 (غرينتش)
 
قالت وزارة الخزانة الأميركية إن الشركات والبنوك بحاجة إلى الحذر الشديد في التعامل مع إيران، رغم أن الولايات المتحدة لا تدعو إلى قطع جميع المعاملات المالية مع إيران.
 
وأضاف نائب وزير الخزانة الأميركي روبرت كيميت أن طهران تستخدم شركات كواجهة للتغطية على أعمال تدعم برنامجها النووي الذي يخشى الغرب أن يهدف لصنع أسلحة نووية وتنفي طهران ذلك.
 
وذكر كيميت أنه لا يعتقد أن أحدا حتى داخل الولايات المتحدة دعا إلى قطع جميع المعاملات المالية مع إيران، لكنه أشار إلى أن المشكلة تكمن في أنه من شبه المستحيل أن يعرف المستثمر عميله في إيران على حد تعبيره.
 
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال يوم السبت إن الولايات المتحدة بحاجة إلى إبداء مزيد من المرونة تجاه إيران لحل الأزمة بخصوص طموحاتها النووية.
 
يشار إلى أن وزارة الخزانة الأميركية قالت الشهر الماضي إنها ستجمد أصول ثلاث شركات إيرانية بحجة أنها تدعم انتشار أسلحة الدمار الشامل. وذكرت الوزارة أن الشركات الثلاث -وهي كالاي وكافوشيار وبايونيير- مملوكة أو خاضعة لسيطرة منظمة الطاقة الذرية الإيرانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة