المقاطعة العربية تكبد إسرائيل خسائر بـ 95 مليار دولار   
الثلاثاء 1424/10/8 هـ - الموافق 2/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد أحمد خزعة المفوض العام للمقاطعة العربية لإسرائيل أن المقاطعة تشكل إحدى وسائل المقاومة ضد الاحتلال.

وقال إن تفعيل هذه المقاومة يتطلب مجموعة من المعطيات ومنها تعميق ثقافة المقاطعة ونشرها وكشف جوهرها كقيمة نضالية يجب ترسيخها في الأذهان0

وأضاف خزعة في تصريحات صحفية أمس أن المقاطعة ستبقى مستمرة إلى أن ينتهي العدوان وتنسحب إسرائيل من جميع الأراضي المحتلة وتكف عن الظلم والقهر الذي تمارسه ضد الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن هناك إحصائيات تقول إن الخسائر الملموسة الناجمة عن المقاطعة لإسرائيل تقدر بنحو 95 مليار دولار منذ تأسيس المقاطعة عام 1951 مؤكدا أن الأرقام الحقيقية تتجاوز ذلك بكثير.

وتابع المفوض العام أن المقاطعة تشكل هاجسا لإسرائيل كونها تلحق أضرارا بالغة بقدرتها على التنمية مشيرا إلى أن خسارة إسرائيل السنوية تقدر بثلاثة مليارات دولار.

وطالب بتفعيل المقاطعة بإخراجها من الإطار العربي إلى العالمي ومن الإطار الجغرافي لمنطقتنا إلى العالم ليكون لكل إنسان دور في رفع الظلم عن الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحالة من القهر والتدمير.

ودعا خزعة كل الشرفاء في العالم إلى المقاطعة الإرادية الحرة الأمر الذي يساهم في إضعاف الآلة العسكرية الهمجية الإسرائيلية التي تقوم بتدمير الشعب الفلسطيني وتعتدي على حريته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة