سعي تركي يمني لعلاقة اقتصادية أمتن   
الأربعاء 1432/2/8 هـ - الموافق 12/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:31 (مكة المكرمة)، 16:31 (غرينتش)


وقعت اليمن وتركيا على اتفاقيات اقتصادية وأخرى تعاونية كان أهمها إلغاء تأشيرة الدخول بين مواطني البلدين، وأخرى تتعلق بالتعاون الدبلوماسي والصناعة الدفاعية والمعاهد الفنية والحكومة الإلكترونية والجانب الإعلامي.

والجانبان أبرما الاتفاقيات في العاصمة اليمنية صنعاء بحضور الرئيس التركي عبد الله غل ونظيره اليمني علي عبد الله صالح. وتعد زيارة غل لصنعاء الأولى لرئيس تركي إلى اليمن. 

ويسعى البلدان إلى زيادة قيمة التبادل التجاري بينهما من 380 مليون إلى مليار دولار سنويا.

وكان برفقة الرئيس التركي 180 شخصية من الوزراء ورجال وسيدات الأعمال الأتراك وهو ما يشير إلى توجه استثماري تركي ولا سيما في الاحتياجات التي تطرحها اليمن وفي مقدمتها البنى التحية وإدارة المناطق الصناعية والصحة والتعليم.

ويبقى تنفيذ الاستثمارات التركية باليمن مرتبطا بمدى التسهيلات القانونية التي ينبغي على صنعاء توفيرها.

وفي هذا الإطار اعتبر مراقبون العلاقات اليمنية التركية أنها تشهد حاليا قفزة اقتصادية نوعية خاصة مع اتفاق الجانبين على تفعيل عشرات الاتفاقيات الثنائية السابقة والسعي لرفع مستوى التبادل التجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة