استمرار مشكلة شحنات القمح الأسترالية للعراق   
السبت 1423/6/8 هـ - الموافق 17/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميناء البكر العراقي
أعربت أستراليا عن أملها في تسوية مشكلة مع العراق تمنع تفريغ أربع سفن تحمل 130 ألف طن من القمح الأسترالي في ميناء عراقي.

وقال رئيس مجلس القمح الأسترالي أندرو ليندبرغ إنه سيجري مزيدا من المحادثات مع وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح في بغداد لمناقشة الأمر.

وأوضح أن شحنات السفن الأربع الموجودة بميناء أم قصر -وكذلك ثماني سفن في طريقها للعراق- هي جزء من عقد موقع, ولا تخضع لتهديدات وزير التجارة العراقي بإلغاء طلبات شراء أخرى. وأعرب عن أمله في بحث مصير شحنات أخرى في المستقبل بعد حل المشكلة الراهنة.

وأكد مجلس القمح الأسترالي أنه شحن 1.3 مليون طن من قمحه للعراق في عام التسويق الجاري الذي ينتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل, وأن بغداد تعاقدت في الآونة الأخيرة لشراء 500 ألف طن أخرى, بيد أن المجلس أردف أن الحكومة العراقية أوقفت طلب شراء 500 ألف طن آخر من القمح.

وقال الوزير العراقي يوم الخميس الماضي عقب أول جولة محادثات أجراها مع ليندبرغ في بغداد إن بلاده ستخفض مشتريات القمح الأسترالي إلى النصف, بسبب إعلان كانبيرا تأييدها لضربة عسكرية أميركية محتملة للعراق.

ومن جهة أخرى ألغى العراق مقاطعته للقمح الكندي بعد عام على فرضها بسبب مساندة كندا لغارات أميركية على العراق، وألمح مسؤولون عراقيون عن محادثات تجرى مع مسؤولين كنديين بهذا الصدد.

وكانت كندا قد أكدت رفضها محاولة العراق استغلال واردات القمح لأغراض سياسية, فيما تجاهلت الشركة التي تحتكر صادرات القمح الكندي فكرة بيع الحبوب لبغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة