خط جوي مباشر بين أوروبا ومطار أربيل   
الأربعاء 17/8/1426 هـ - الموافق 21/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)
زيادة نشاط مطار أربيل بسبب تردي الوضع الأمني في بغداد (الفرنسية)
هبطت في مطار أربيل أول طائرة قادمة من أوروبا مباشرة. وقد أقلعت الطائرة من مطار فرانكفورت الألماني حاملة 40 مسافرا وعادت نفس الطائرة التابعة لشركة كردستان للطيران بـ36 مسافرا إلى فرانكفورت. مدشنة بذلك خطا جويا بين فرانكفورت وأربيل.
 
وتكمن أهمية الرحلة هذه في كونها الأولى  بين أوروبا وأربيل مباشرة.
وصرح وزير النقل والمواصلات في حكومة أربيل حيدر الشيخ علي بعد وصول الطائرة أن رحلات أخرى ستبدأ قريبا بين أستكهولم ولندن وأمستردام, من جهة وأربيل من جهة أخرى مرورا بمطار أثينا.
 
وكان مطار أربيل قد افتتح رسميا بداية هذا العام وبدأت أولى الرحلات من العاصمة الأردنية عمان أعقبتها رحلتان أسبوعيتان من دبي. وتحاول السلطات الكردية جاهدة تنظيم رحلات أخرى إلى كل من طهران وإسطنبول.
 
وقد ساعد نشاط مطار أربيل نحو العالم الخارجي في فتح المنطقة أمام الشركات التجارية الدولية التي شارك منها حوالي 400 شركة من 26 دولة في المعرض الذي أشرفت عليه غرفة التجارة والصناعة العراقية-الأميركية قبل أيام.
 
وقد وصل مدراء شركات تجارية دولية من أوروبا ودول الخليج إلى أربيل لفتح مكاتب لشركاتهم في المدينة وعقد صفقات تجارية مع الشركات العراقية الموجودة في أربيل، مما يجعلها المدينة التجارية البديلة لبغداد بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في العاصمة العراقية.
 
ويعتبر المراقبون الاقتصاديون في أربيل أن فتح المدينة أمام العالم الخارجي مباشرة سيجعلها مرشحة لقفزة اقتصادية.
 
وتستعد إدارة المدينة لجعلها مؤهلة لهذه القفزة عن طريق بناء جسور وأنفاق وساحات وإعادة تجديد الشوارع وإنشاء مبان ضخمة بدأت ببنائها بالفعل بعض الشركات الأجنبية.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة