الكويت تعتزم زيادة إنتاجها النفطي   
الاثنين 29/12/1436 هـ - الموافق 12/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الوطنية في الكويت نزار العدساني إن شركة نفط الكويت لديها حاليا ومستقبلا عدة مشاريع من شأنها أن تحدث "نقلة كبيرة" في طاقتها الإنتاجية لتصل إلى نحو 3.65 ملايين برميل يوميا.

 وأوضح، في تصريحات للصحفيين على هامش مؤتمر نفطي بالكويت، أنه في إطار هذه المشاريع وقعت شركة نفط الكويت عقود إنشاء ثلاثة مراكز تجميع سعة كل منها مئة ألف برميل. كما طرحت الشركة ثلاثة مراكز للإنتاج تصل طاقتها لنحو 180 ألف برميل.

وتعتزم الكويت الوصول بطاقتها الإنتاجية إلى أربعة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2020 منها 3.65 ملايين من نفط الكويت و350 ألفا من المنطقة المشتركة مع السعودية.

من ناحية أخرى، ذكر العدساني أن المؤسسة تجري مفاوضات مبدئية مع إيران والعراق لاستيراد الغاز. وأضاف "مازلنا نسعى له لحاجة الدولة للغاز لمحطات الكهرباء, لكن حتى الآن لم نتفق على الكميات ولا على الأسعار, ونتكلم عن المبدأ".

كما أشار إلى أن السماح بتصدير النفط الأميركي للخارج لن يؤثر كثيرا على نفط الخليج.

وأوضح أن النفط الأميركي خفيف، بينما تستخدم معظم مصافي أوروبا الثقيل أو المتوسط. وقال إن النفط الأميركي سيكون له تأثير على منتجي النفوط الخفيفة مثل نيجيريا وأنغولا.

وفي الأسبوع الماضي، وافق مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون يلغي الحظر على تصدير النفط المفروض منذ أربعين عاما، لكن المشروع لم يلق دعما كافيا لإبطال "فيتو" متوقع من الرئيس باراك أوباما، كما أن تشريعا مماثلا يواجه معركة شرسة بمجلس الشيوخ.

وشهد إنتاج أميركا النفطي ارتفاعا سريعا السنوات القليلة الماضية بفضل طفرة النفط الصخري، وهو ما ساهم في وفرة المعروض بأسواق النفط العالمية، ودفع الأسعار لخسارة نصف قيمتها منذ صيف 2014.

ووفق إدارة الطاقة الأميركية، فإن إنتاج أميركا النفطي بلغ الشهر الماضي قرابة تسعة ملايين برميل يوميا، وهو الأدنى منذ 12 شهرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة