رئيس الإكوادور يتهم البنك الدولي بالابتزاز   
الأحد 1428/4/5 هـ - الموافق 22/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:40 (مكة المكرمة)، 8:40 (غرينتش)
رافاييل كوريا قال إن حملته تبدأ بطرد ممثل البنك الدولي من بلاده (رويترز-أرشيف)
اتهم رئيس الإكوادور رافاييل كوريا البنك الدولي بالابتزاز، وأعلن حملة عالمية بقيادته ضد هذه المؤسسة الدولية تبدأ بطرد ممثلها في بلاده.
 
وأوضح أن حملته ستشمل أيضا التحركات الدولية الملائمة، مشيرا إلى أن الإكوادور ليست مستعمرة لأحد ولن تتساهل مع ما أسماه عمليات الابتزاز التي تمارسها ما وصفها بالبيرقراطية الدولية.
 
وأعرب كوريا عن أمله في إجراء إصلاح دستوري لتعزيز إشراف الدولة على اقتصاد الإكوادور، المصدر الخامس للنفط في أميركا الجنوبية. كما أكد عزمه خفص دين البلاد لدى المؤسسات الدولية.
 
ويتهم الرئيس الإكوادوري الذي عمل وزيرا للاقتصاد عام 2005، البنك الدولي بأنه أوقف قرضا لبلاده بقيمة 100 مليون دولار اعتراضا على إصلاحات في القطاع النفطي.
 
وكان كوريا أعلن طرد مدير البنك الدولي في الإكوادور إدواردو سومنساتو الأحد الماضي، بعد فوزه الساحق في الاستفتاء حول إنشاء جمعية تأسيسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة