برنانكي يرجح تفاقم البطالة   
الاثنين 5/8/1430 هـ - الموافق 27/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:04 (مكة المكرمة)، 9:04 (غرينتش)
برنانكي يرى أن اقتصاد أميركا سيستعيد عافيته خلال سنوات (رويترز-أرشيف)

رجح رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي أن يرتفع معدل البطالة في الولايات المتحدة هذا العام إلى 10%, وأن يظل مرتفعا حتى أثناء التعافي من الركود الاقتصادي الراهن.
 
وقال بن شالوم برنانكي -في مقابلة تلفزيونية ستذاع لاحقا هذا الأسبوع- إن الإبقاء على معدل البطالة مستقرا يحتاج إلى أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي لبلاده بحوالي 2.5%. ولم يستبعد أن يرتفع المعدل هذا العام إلى 10%.
 
وكان معدل البطالة في الولايات المتحدة قد بلغ في يونيو/حزيران الماضي 9.5%، وهو معدل لم يسجل منذ 26 عاما.
 
وفي المقابلة التي بثت مقتطفات منها الأحد توقع برنانكي أن يعاود الاقتصاد الأميركي نموه في النصف الثاني من هذا العام.
 
لكنه أوضح أن هذا النمو لن يكون قويا بما يسمح بخفض مستوى البطالة داعيا الأميركيين إلى التحلي بالصبر لاستعادة الانتعاش الاقتصادي.
 
ووفقا للمسؤول الأميركي فإن اقتصاد بلاده قد يستعيد خلال سنوات نسق النمو القوي الذي كان عليه قبل الركود الراهن الذي تسببت فيه الأزمة المالية التي اندلعت عام 2007.
 
وفي تصريحات أخرى أدلى بها الأحد خلال لقاء في مدينة كنساس سيتي بولاية ميسوري، قال برنانكي إن خطط الإنقاذ التي اعتمدتها إدارة الرئيس باراك أوباما لمساعدة شركات ومصارف كبيرة متعثرة، هدفت إلى تجنيب النظام المالي مزيدا من الانهيارات والاقتصاد مزيدا من التهاوي.
 
وأضاف أن عدم تدخل الحكومة لإنقاذ مؤسسات مالية كبرى على غرار المجموعة الأميركية الدولية للتأمين (أي آي جي) كان سيفضي إلى نتائج خطيرة.
 
وفي ما يتعلق بخطط إنعاش الاقتصاد التي مررتها إدارة أوباما -ومنها الخطة التي أقرت مطلع العام الجاري بقيمة 787 مليار دولار وخفض الضرائب وزيادة الإنفاق الحكومي- قال برنانكي إن معظم هذه الأموال ستستثمر في 2010 ولذا قد يكون مبكرا الحكم على أثرها على الاقتصاد الأميركي.
 
وتحدث برنانكي عن مكانة الدولار قائلا إن مجلس الاحتياطي (البنك المركزي الأميركي) يدعم سياسة الإبقاء عليه قويا. وقال في هذا الصدد "أفضل سبيل لكي يكون الدولار قويا هو أن يكون لديك اقتصاد قوي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة