وول ستريت تنهي العام مزدهرة   
السبت 1431/1/9 هـ - الموافق 26/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:03 (مكة المكرمة)، 21:03 (غرينتش)

مؤشرات الأسهم بوول ستريت يتوقع أن تنهي العام على انتعاش كبير (رويترز-أرشيف)

ينتظر أن تنهي بورصة وول ستريت الأسبوع الأخير من العام 2009 على أداء جيد، ويتوقع المضاربون أن يحقق السوق أول ارتفاع سنوي للأسهم الأميركية في عامين. ويعزى ذلك إلى الآمال بشأن مزيد من الاستقرار الاقتصادي في 2010.

ويستعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 لما قد يكون أفضل عام له منذ العام 2003، وذلك في تناقض حاد مع ما كان عليه نهاية العام الماضي، عندما هوت أسهم الشركات التابعة للمؤشر مع تداعيات أزمة الرهون العقارية.

ويرى المحللون أنه رغم عدم وجود مؤشر على زوال الخطر على الاقتصاد الأميركي يرجح أن تضيف الأسهم مكاسب إلى مكاسبها المسجلة حديثا في الأسبوع المقبل وبناء قاعدة لبداية قوية في 2010.

وتشير التوقعات إلى أن المؤشرات الاقتصادية ستحافظ على تحسنها في المجالات الرئيسة مثل المساكن وسوق العمل.

وقفز مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 66.5% من أقل إغلاق له في 12 عاما والمسجل في التاسع من مارس/آذار الماضي.

وكان المؤشر قد أنهى تعاملاته في العام السابق منخفضا بنسبة 38.5% ولكن في 2009 ارتفع المؤشر بنسبة 24.7%، وهو المكسب الذي وضع المؤشر على الطريق لتسجيل أفضل أعوامه منذ 2003.

من ناحيته ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 19.9% العام الجاري، في حين ارتفع مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 45%.

ويتوقع محللون أن تلقى سوق الأسهم الأسبوع القادم دعما من ممارسات ما يسمى "تزيين الواجهة"، وهي إستراتيجية تتضمن بيع الأسهم بخسائر كبيرة وشراء أسهم رابحة قبل نهاية العام لتحسين صورة أداء المحافظ الاستثمارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة