بروكسل: اليورو الأقوى ليس مرغوبا فيه   
الجمعة 1424/11/3 هـ - الموافق 26/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد محافظ البنك المركزي البلجيكي وعضو مجلس محافظي المركزي الأوروبي جاي كوادن أن الفرنك البلجيكي والمارك الألماني كانا أكثر قوة من اليورو في الوقت الحالي ولكن اليورو الأقوى ليس مرغوبا فيه.

ونقلت صحيفة "دي مورغن" البلجيكية عن كوادن قوله إن الطلب على المنتجات الأوروبية في آسيا والولايات المتحدة لا يزال قويا رغم قوة اليورو.

ولكن كوادن أعرب عن اعتقاده أن البنوك المركزية الأوروبية لم تعد قادرة على ضمان أسعار الصرف لأن تدفقات رأس المال كبيرة جدا.

وكانت بيانات البنك المركزي الأوروبي في وقت سابق من الأسبوع أكدت أن رؤوس الأموال تدفقت على منطقة اليورو في أكتوبر/ تشرين الأول بمعدل أسرع من سبتمبر/ أيلول.

ويرى محللون أن اليورو تمكن من إسكات التوقعات السيئة فارضا نفسه منافسا للدولار بعد خمسة أعوام تقريبا من انطلاقته، ولكنه بات اليوم ضحية نجاحه مع ارتفاع سعر صرفه بمعدلات تشكل خطرا على النمو الاقتصادي.

وقد تزايد استخدام اليورو في العالم في المبادلات التجارية والأسواق المالية وضمن احتياطي البنوك المركزية من العملات الأجنبية.

واستفادت أسواق سندات الخزينة في منطقة اليورو في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من دخول رؤوس أموال بلغ حجمها 13.4 مليار يورو، في حين دخلت أسواق الأسهم مبالغ تقدر بنحو 13.1 مليار دولار.

وعلى النطاق العالمي بلغت سندات الخزينة باليورو بين منتصف 2002 ومنتصف 2003 حجما مماثلا لتلك الصادرة بالدولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة