واشنطن تتأهب لدعوة جنرال موتورز لإشهار إفلاسها   
الجمعة 1430/5/28 هـ - الموافق 22/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 9:58 (مكة المكرمة)، 6:58 (غرينتش)
الحسم في مصير جنرال موتورز اقترب (الفرنسية-أرشيف)

تتأهب الإدارة الأميركية لدعوة شركة جنرال موتورز المتعثرة إلى تقديم طلب إشهار إفلاسها الأسبوع القادم على أن تحصل الشركة على قروض حكومية إضافية بثلاثين مليار دولار وفقا لصحيفة واشنطن بوست.
 
ونقلت الصحيفة الخميس في موقعها الإلكتروني عن مصادر وصفتها بأنها مطلعة في قطاع صناعة السيارات، أن إدارة الرئيس باراك أوباما تعتبر الثلاثين مليار دولار التي قد تحصل عليها الشركة هي نقطة البداية في المفاوضات بينها وبين الحكومة.
 
وقالت واشنطن بوست في تقريرها -استنادا إلى مسودة خطة إشهار إفلاس- إن الرقم وتوقيت تقديم طلب محتمل لإشهار الإفلاس قد يتغيران. وسترفع القروض الإضافية المحتمل أن تسند إلى جنرال موتورز, ديون الشركة إلى 45 مليار دولار.
 
وهذه الديون هي عبارة عن استثمارات للحكومة الأميركية التي أشارت في السابق إلى أنها تعتزم تملك حصة في الشركة لا تقل عن 50%. وبامتلاكها حصة بهذا القدر, سيكون من حق الحكومة الأميركية تسمية مديري جنرال موتورز.
 
وكانت جنرال موتورز قد عرضت من قبل على الخزانة الأميركية حصة أغلبية في الشركة الجديدة بعد إعادة الهيكلة.
 
وحصلت الشركة سابقا على قروض بقيمة 15 مليار دولار من الحكومة التي أمهلتها حتى الأول من يونيو/حزيران المقبل لتأكيد قدرتها على الاستمرار في عملياتها وإلا كان لزاما عليها أن تشهر إفلاسها أو تعيد هيكلتها طبقا لشروط حكومية بالاتفاق مع اتحاد العمال والدائنين.
 
"
القروض الإضافية التي يمكن أن تحصل عليها جنرال موتورز ستضاعف استثمارات الحكومة في الشركة, وبالتالي تضاعف حصتها فيها. وترغب الحكومة في رفع تلك الحصة إلى النصف 
"
ويأتي نشر تقرير الواشنطن بوست بعد ساعات من إعلان اتحاد عمال صناعة السيارات في الولايات المتحدة أنه توصل إلى "اتفاق مبدئي" مع جنرال موتورز، من شأنه أن يزيل عقبة رئيسية في طريق إعادة هيكلتها.
 
ويعتبر الاتفاق بين جنرال موتورز والاتحاد أساسيا للاستمرار في خطتها نحو إعادة الهيكلة بإعلان إفلاسها خارج محكمة الإفلاس عن طريق الاتفاق مع الاتحاد والدائنين.
 
لكن تبقى مسألة أخرى لتحقيق هذه الخطة، وهي التخلص من 27 مليار دولار من الديون على الشركة على شكل سندات.
 
وقد عرضت جنرال موتورز على الدائنين حصة تبلغ 10% من أسهم الشركة الجديدة. ويجب عليهم قبولها قبل الثلاثاء المقبل. وأشارت الشركة إلى أنها لن تستطيع إعلان الإفلاس قبل التخلص من 90% من هذه الديون.
 
ويمكن أن تطلب جنرال موتورز إشهار إفلاسها بموجب الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس الخاص بالشركات الأميركية مثلما فعلت نظيرتها كرايسلر مؤخرا.
 
ودخلت كرايسلر في إفلاس مؤقت لمدة شهرين بعدما ضمنت لنفسها الحماية من الدائنين حين طلبت إشهار إفلاسها بمقتضى الفصل المشار إليه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة