وزراء مالية مجموعة الثماني يبحثون كساد الاقتصاد العالمي   
الجمعة 1424/3/16 هـ - الموافق 16/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزراء مالية مجموعة الثماني في لقطة تذكارية أثناء مؤتمر روما (أرشيف)
يبحث وزراء مالية الدول الصناعية السبع وروسيا اليوم في مدينة دوفيل الفرنسية سبل دعم النمو العالمي الذي لم تؤد الحرب الأخيرة على العراق إلى إنقاذه من الانكماش.

وقد أدى إعلان دخول ألمانيا التي تعد ثالث قوة اقتصادية في العالم وهولندا في مرحلة انكماش في الفصل الأول من هذه السنة، إلى إبراز هذا التهديد بشكل واضح في حين جاء انخفاض سعر صرف الدولار ليعقد الوضع بالنسبة للأوروبيين واليابانيين.

ويعتزم الوزراء إعداد قائمة بالقضايا الاقتصادية التي سيبحثها رؤساء دول المجموعة أثناء قمتهم بمدينة إيفيان الفرنسية بداية الشهر المقبل والتي سيخصص الجزء الأكبر منها لمسائل التنمية وأفريقيا والديون والمياه. كما سيبحثون دعم النمو في العالم ومكافحة أموال ما يسمى الإرهاب والسعي لتحقيق الاستقرار المالي.

ويبدو أن وزراء مالية مجموعة السبع -وهي ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان وبريطانيا- إضافة إلى روسيا الذين سيجتمعون اعتبارا من مساء الجمعة، مرغمون اليوم أكثر من أي وقت مضى على الخروج عن الحديث الدبلوماسي والحذر.

وقال محللون إنهم سيرحبون بانخفاض أسعار النفط وانعدام المخاوف المرتبطة بالحرب على العراق، في حين يبدو أن اتخاذ موقف مشترك وحاسم بشأن تراجع سعر صرف الدولار غير مرجح كثيرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة