براون يطالب بدور قوي للخليجيين في الحد من الأزمة   
الثلاثاء 1429/11/6 هـ - الموافق 4/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:39 (مكة المكرمة)، 10:39 (غرينتش)

رئيس الإمارات (يمين) رحب بالجهود التي يبذلها براون للتغلب على الأزمة المالية (الفرنسية)

حث رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون دول الخليج على أن يكون لها دور أكبر في الحد من آثار الأزمة المالية العالمية.

وأعرب براون الذي يقوم بجولة خليجية شملت السعودية وقطر وتنتهي في الإمارات عن أمله في أن تتعاون دول الخليج في الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي.

وأوضح في كلمة ألقاها أمام مؤتمر أبوظبي الدولي للبترول أمس أن هذا الاستقرار سيتحقق بتقديم الدعم لصندوق النقد الدولي والتنسيق بين الدول فيما يتعلق بالسياسات النقدية، مشددا على ضرورة التصدي للأزمة المالية العالمية حتى لا تمتد إلى الدول الصغيرة.

واعتبر براون أن الأزمة الحالية فرصة لبناء نظام عالمي جديد، مشيرا إلى ضرورة تعاون الدول لإنجاح القمة الاقتصادية العالمية المقرر عقدها في واشنطن منتصف الشهر الجاري.

من جانبه رحب رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "بالجهود الإيجابية" والتحرك الذي يقوم به براون لتحقيق مزيد من التعاون الدولي للتغلب على هذه الأزمة وتمكين المؤسسات والصناديق المالية العالمية من القيام بدورها في مساعدة الدول المتضررة.

وفي حديث مع برنامج لقاء اليوم على قناة الجزيرة دعا براون إلى تغيير طريقة عمل المؤسسات الاقتصادية وقال إن صندوق النقد يجب أن يتحول لنظام إنذار مبكر للاقتصاد العالمي. مضيفا أنه كان يجب التعلم مما حدث للاقتصاد الآسيوي قبل عشر سنوات.

وعن طبيعة عمل البنك الدولي رأى براون أنه يجب أن يتحول للاهتمام أكثر بقضايا الفقر والمناخ وبحث أنواع الوقود الأرخص.

نفاق الغرب

وتزامنا مع زيارة براون اتهم رئيس شركة شعاع للأوراق المالية محمد علي ياسين الغرب بالنفاق، حيث يطالب الصناديق السيادية في الخليج الآن بضخ أموال، بعد أن كان يضع العراقيل أمامها، متجاهلا خسائرها جراء الأزمة.

وكان براون قد حث في جولته الخليجية على حشد الدعم المالي من دول الخليج العربية لصالح دعم الاقتصادات المتضررة وركز على توجيه استثمارات صناديق السيادة نحو الغرب.

وأضاف ياسين أن الناس يعتقدون أن الصناديق السيادية تتمتع بالسيولة ولكنها ليست كذلك، مشيرا إلى أنها تواجه اضطرابات أشد من الاضطرابات المحلية. وأوضح أن تلك الصناديق تضررت في كل مكان بالعالم وأنها إذا كانت تملك 800 مليار دولار من قبل فربما تملك حاليا 400 مليار دولار فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة