الفضيحة النووية لن تؤثر على طرح سندات باكستانية   
السبت 1424/12/17 هـ - الموافق 7/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شوكت عزيز
أكد وزير المالية الباكستاني شوكت عزيز أن الفضيحة النووية التي تورط بها العالم الباكستاني عبد القدير خان لن تقوض مساعي بلاده للعودة لأسواق السندات العالمية.

وقال عزيز إن جذور الفضيحة ترجع إلى أوائل التسعينيات وتورطت فيها شبكة من الأفراد من عدة دول معربا عن اعتقاده بأن خان تصرف بشكل مستقل عن الحكومة الباكستانية، وأضاف "تشاورنا مع المستثمرين الذين يعرفون باكستان جيدا ويدركون أن شيئا لم يتغير في واقع الأمر باستثناء اكتشاف أن أشخاصا بعينهم كان لهم صلة بأحداث وقعت قبل عدة سنوات".

تصريحات الوزير الباكستاني جاءت خلال وجوده في سنغافورة للترويج لإصدار سندات دولية لأجل خمس سنوات قيمتها 500 مليون دولار هذا الأسبوع، وهى أول سندات تصدرها باكستان منذ فرض عقوبات عليها في أعقاب إجراء تفجيرات نووية منتصف 1998.

وأكد عزيز أن إسلام آباد تعود للسوق ليس لأنها بحاجة للسيولة، مشيرا إلى أنه لا يوجد ديون قصيرة الأجل أو أزمات متوقعة على عكس ما يحدث عادة في الدول الأخرى التي تصدر سندات.

وأوضح أن صفقة السندات أعقبت سنوات من الإصلاح السياسي والاقتصادي في باكستان، وأنه من المتوقع أن يقفز معدل النمو الاقتصادي إلى 5.3% من 5.1% العام المنتهي في يونيو/ حزيران 2003.

وتوقع عزيز أن ينخفض العجز في الميزانية إلى نحو 4% من الناتج المحلي الإجمالي من 4.6% العام الماضي، فيما تظل نسبة التضخم منخفضة نحو 3%. وأكد أنه يريد أن يطلع المستثمرين على ما تحقق من انجازات اقتصادية، وقال "يدرك المستثمرون أن باكستان اليوم والغد ليست باكستان الأمس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة