توقع نمو اقتصاد الصين فوق 9%   
الخميس 1431/8/11 هـ - الموافق 22/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:56 (مكة المكرمة)، 6:56 (غرينتش)
الصين أطلقت العنان للإقراض لاحتواء الأزمة العالمية قبل أن تحدّ منه لضبط النمو
(رويترز-أرشيف)

يرجح أن ينمو الاقتصاد الصيني هذا العام فوق 9%، بينما تسعى بكين إلى التحكم في وتيرة ذلك النمو حتى لا يرتد سلبا على ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم، وفق ما قاله مركز حكومي.
 
وأوردت وسائل إعلام رسمية الخميس تقديرات لمركز المعلومات التابع للحكومة أشارت إلى أن اقتصاد البلاد قد ينمو في العام 2010 بمعدل 9.1%.
 
وقال المركز إن هذا المعدل المتوقع يقترب من متوسط النمو خلال الأعوام الثلاثين الماضية, ويعكس إمكانيات نمو معقولة لدى الصين.
 
وحقق الاقتصاد الصيني معدل نمو بلغ 10.3% في الربع الثاني من هذا العام نزولا من 11.9% في الربع الأول منه.
 
وانخفضت وتيرة النمو في الربع الثاني مع توجيه الحكومة الصينية سياستها النقدية والمالية بعد قفزة قياسية للائتمان (الإقراض) ردا على الأزمة العالمية.
 
ونصح المركز ذاته الحكومة بأن تراقب عن كثب التدفقات الرأسمالية الدولية لمنع تدفقات الأموال قصيرة الأجل -لأغراض المضاربة الوافدة إلى البلاد- من دفع سعر صرف عملتها (اليوان) إلى الارتفاع.
 
وبشأن اليوان أيضا, قال المركز إنه ليس هناك أساس لأن يرتفع مستقبلا بهامش كبير.
 
وكانت صحيفة أساهي شيمبون اليابانية قد نقلت أمس عن مسؤول في بنك الشعب (البنك المركزي) الصيني قوله إن بلاده قد تضطر إلى خفض قيمة اليوان إذا تراجعت الصادرات في النصف الثاني من هذا العام, وهو ما توقعته وزارة التجارة قبل يومين.
 
وسمحت بكين منذ 19 يونيو/حزيران الماضي بارتفاع محدود لسعر صرف اليوان مقابل الدولار. لكنها أعلنت مرارا في مواجهة ضغوط أميركية أنها لن ترفع قيمته دفعة واحدة, وإنما بصورة متدرجة وبما يناسب وضع قتصادها. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة