توقع تأخر صادرات النفط العراقية إلى غد   
الأحد 1425/5/3 هـ - الموافق 20/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علاوي وسط حراسة مشددة يتفقد موقع خط الأنابيب الذي تعرض لهجوم (رويترز)

أكد المدير العام لشرطة النفط العراقية جبار اللعيبي أنه لا يوجد موعد محدد لاستئناف الصادرات النفطية العراقية.

وأشار اللعيبي إلى أن العمل جار على قدم وساق من أجل إعادة تأهيل الأنبوبين النفطيين اللذين تعرضا لهجومين الأسبوع الماضي بجنوب العراق.

وتعمل الفرق الفنية لشركة نفط الجنوب على إصلاح الأضرار التي لحقت بالأنبوبين، ورفض المسؤول العراقي تحديد موعد محدد للانتهاء من هذا العمل معللا ذلك بأن المهمة ليست بالسهلة.

لكن مسؤولا نفطيا طلب عدم نشر اسمه قال إن أعمال الإصلاح في خط الأنابيب تسير متأخرة عن الجدول الزمني المحدد لها اليوم، وهو ما يحول دون استئناف الصادرات كما كان متوقعا. واستبعد أن تنتهي فرق الإصلاح من عملها قبل حلول الليل.

كما توقع مسؤول شحن دولي أن تبدأ الصادرات في التدفق بحلول الليل إذا نجحت الاختبارات بعد عملية اللحام.

وبعد استكمال عمليات اللحام في قطاعات جديدة فإن من المقرر إجراء اختبارات لعدة ساعات على خط الأنابيب الذي ينقل 700 ألف برميل يوميا. وسيستأنف الضخ بشكل منتظم إذا لم يظهر أي تسرب وكان الضغط مضبوطا.

وكان مسؤول في شركة نفط بجنوب العراق قال في وقت سابق إن من المرجح استئناف تصدير النفط العراقي الخام في وقت لاحق اليوم بعد اكتمال عملية إصلاح أنبوبين لنقل النفط.

وتوقع المسؤول العراقي التي طلب عدم ذكر اسمه أن يبدأ تصدير ما بين 800 و900 ألف برميل يوميا بمجرد تدفق النفط عبر الأنابيب إلى مرفأي البصرة وخور العمية.

توقع استمرار الهجمات
في السياق نفسه توقع رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي استمرار الهجمات على شبكة أنابيب النفط والتي شلت الصادرات العراقية.

ووعد علاوي الذي كان يتحدث برفقة وزير النفط ثامر غضبان في المكان نفسه الذي شهد الهجوم على أنبوب نفطي, بتجاوز الصعوبات التي أوقفت الصادرات منذ ما يقارب الأسبوع.

وقد تسبب الهجوم على أنبوبين للنفط يومي الاثنين والثلاثاء في وقف الصادرات النفطية في جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة