بيروت تشهد قمة مصرفية عربية تمهيدا لمؤتمر الدوحة   
الجمعة 1422/6/12 هـ - الموافق 31/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنعقد في بيروت في 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل قمة مصرفية عربية بمشاركة رسمية للبحث في تحرير تجارة الخدمات بهدف مساعدة الدول العربية على تنسيق مواقفها في مؤتمر منظمة التجارة العالمية المقرر عقده في نوفمبر/ تشرين الثاني بالدوحة.

وأكد الأمين العام لاتحاد المصارف العربية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الأسكوا) فؤاد شاكر في مؤتمر صحفي أن نحو 17 وزيرا عربيا مختصا إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى سيشاركون في أعمال المؤتمر الذي يستغرق يومين إلى جانب نحو خمسمائة شخصية من القطاعين العام والخاص بمن فيهم حكام مصارف مركزية ورؤساء مؤسسات مصرفية ومالية واستشارية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية المنبثق عن جامعة الدول العربية جوزيف طربيه أن المؤتمر سيوفر دراسة شاملة حول أهمية تحرير قطاع الخدمات في الاقتصاد العربي ومتطلباته وركائز التأقلم العربي المناسب مع استحقاقات منظمة التجارة العالمية.

وشدد طربية على أهمية تجارة الخدمات للدول العربية بالمقارنة مع تجارة السلع، وأضاف أن قطاع الخدمات يشكل 25% من التجارة الخارجية للمنطقة العربية في حين لا تشكل تجارة السلع البينية أكثر من 10% من التجارة الخارجية للدول العربية.

من ناحيته أكد نائب الأمين التنفيذي لاتحاد المصارف العربية محمد رضوان أن المنظمة أعدت 23 وثيقة باللغة العربية لشرح مختلف الموضوعات المتعلقة بمنظمة التجارة العالمية وذلك لتوفير معلومات في هذا المجال تساعد الدول العربية على التنسيق واتخاذ موقف موحد لتسهيل مهمة الوفود العربية في مؤتمر الدوحة.

يشار إلى أن المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار "تحرير خدمات التجارة في الوطن العربي ينظمه اتحاد المصارف العربية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا بالتعاون مع مصرف لبنان المركزي وجامعة الدول العربية. ويرعى المؤتمر رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري الذي يشارك في طاولة مستديرة تقام في نهاية أعمال المؤتمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة