توقعات بانتعاش النمو الاقتصادي في إندونيسيا   
الأربعاء 1422/5/25 هـ - الموافق 15/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مكتب الإحصاء الإندونيسي إنه يتوقع انتعاش النمو الاقتصادي في البلاد في الربع الثالث من هذا العام بعد أداء متوسط في الربع الثاني المنتهي في يونيو/ حزيران الماضي. وعزا المكتب ذلك إلى جملة من المؤشرات بما في ذلك ارتفاع قيمة العملة الوطنية في أعقاب تولي الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري مقاليد الحكم في البلاد.

وفي وقت سابق ذكر مكتب الإحصاء أن إجمالي الناتج المحلي نما في الربع الثاني بنسبة 3.52% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق. وبلغ النمو في الربع الثاني 0.18% مقارنة بالربع الأول من العام نفسه.

وقال نائب رئيس المكتب كوسمادي صالح في مؤتمر صحفي "بالنظر إلى المؤشرات المبدئية فإن إجمالي الناتج المحلي سيكون أفضل بكثير في الربع التالي"، دون أن يذكر أرقاما محددة للتغيير المتوقع عن الربع الثاني.

وأضاف "ثبت أن تغيير القيادة كان سلميا وتم بدون أي اضطرابات، وهناك مؤشرات طيبة من السوق بما في ذلك ارتفاع كبير لقيمة الروبية" يرى البعض أنه أسرع من اللازم. وإذا استمر هذا الأمر فإن "إجمالي الناتج المحلي في الربع الثالث سيكون أفضل بكثير استنادا إلى هذا الاتجاه".

وقد أعقب تولي ميغاواتي سوكارنو بوتري رئاسة البلاد حالة من التفاؤل بإمكانية تحسن الأوضاع الاقتصادية في إندونيسيا. فقد قال البنك الدولي إنه واثق في قدرة الرئيسة الإندونيسية الجديدة وإنه يتطلع إلى العمل مع فريقها الاقتصادي.

وقد تجلى الأثر الأبرز لتولي ميغاواتي السلطة في الأسواق الإندونيسية التي شهدت انتعاشا كبيرا خاصة الروبية التي ارتفعت قيمتها بأكثر من 12%، كما ارتفعت الأسهم بنسبة كبيرة أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة