أوباما يضغط لتمرير قانون الوظائف   
السبت 19/10/1432 هـ - الموافق 17/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:01 (مكة المكرمة)، 13:01 (غرينتش)

أوباما كشف في وقت سابق من هذا الشهر عن خطة للبدء بمعالجة ارتفاع البطالة (الفرنسية)


استخدم الرئيس الأميركي باراك أوباما خطابه الأسبوعي اليوم لمواصلة الضغط على الكونغرس للإسراع في تمرير قانون الوظائف.
 
وحث أوباما كل من يؤيد خطته للاتصال بممثليه في الكونغرس وإبلاغهم بذلك.
 
وجدد القول إن من شأن القانون أن يعيد المزيد من الناس إلى عملهم، وأن يعيد المزيد من المال إلى جيوب الناس العاملين.
 
وكان أوباما قد كشف في وقت سابق من هذا الشهر عن خطة قوامها 447 مليار دولار للبدء في إجراءات لمعالجة ارتفاع معدل البطالة، الذي يصل إلى 9.1%، واستعادة الثقة في قيادته للاقتصاد.
 
ويعتبر أهم جزء من الخطة خفض ضريبي لأرباب الأعمال والعاملين من أجل تعزيز طلب المستهلكين وتشجيع الشركات لتوظيف عمال جدد.
 
وكرر ما قاله سابقا، من أن القانون يعيد عمال البناء إلى أعمالهم والمدرسين إلى مدارسهم ويبقي عناصر الشرطة ومكافحة الحرائق في عملهم، ويمنح تسهيلات ضريبية، ويخفف الضرائب عن كاهل الأسر العاملة في أميركا والشركات.
 
وأكد أن القانون لن يزيد العجز بل سيقلصه.
 
وقدّم الرئيس الأميركي مشروع قانونه الخاص بخلق الوظائف في البلاد إلى الكونغرس يوم الثلاثاء الماضي، داعيا إلى الإسراع في تمريره دون أية عوائق سياسية.
 
ومن المتوقع أن يشرح أوباما يوم الاثنين القادم خطته بعيدة المدى لاستقرار الموازنة وخفض العجز بمقدار تريليوني دولار على مدى عشر سنوات.
 
وسيقدم أوباما خطته إلى لجنة بالكونغرس مختصة بدراسة كيفية خفض عجز الموازنة.
 
ولا زالت شعبية أوباما تظهر انخفاضا في استطلاعات الرأي بسبب عدم مقدرته على خفض نسبة البطالة.
 
وأظهر استطلاع أجرته صحيفة نيويورك تايمز وشبكة سي بي إس نيوز الإخبارية أمس حول قدرته على خلق وظائف، قال فيه 40% من الأميركيين إنهم راضون عن معالجته للمسألة، مقابل 53% معارضون.
 
وقال 48% إنه متأكدون من أن خطة أوباما ستخلق الوظائف لإنعاش الاقتصاد، بينما رأى 47% عكس ذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة