أوباما يدافع عن سياساته الاقتصادية   
الجمعة 1430/8/15 هـ - الموافق 7/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)

أوباما: الولايات المتحدة بدأت تشهد انحسار الركود (الفرنسية-أرشيف)

دافع الرئيس الأميركي باراك أوباما بقوة عن السياسات الاقتصادية التي انتهجتها إدارته مشيرا إلى تحسن الوضع الاقتصادي لبلاده, كما أشاد بموافقة مجلس الشيوخ الأميركي على تشريع لتحفيز مبيعات السيارات.
   
وقال أوباما الخميس إن الإجراءات الاقتصادية التي تبناها في بداية ولايته ساعدت في منع  انهيار اقتصادي كان يبدو وشيكا, وأكد أيضا أن الولايات المتحدة تشهد البدايات الأولى لنهاية الركود الاقتصادي وأن النظام المالي لم يعد على شفا الانهيار.

من جهة أخرى رحب أوباما بموافقة مجلس الشيوخ على تمديد برنامج لتحفيز مبيعات السيارات قائلا إنه سيدعم انتعاش الاقتصاد، وسيساعد صناعة السيارات التي تعاني مشاكل.

ووافق مجلس الشيوخ بأغلبية ستين صوتا ضد 37 صوتا يوم الخميس على تمديد بقيمة ملياري دولار للبرنامج الذي حقق نجاحا لم يكن متوقعا، وزاد مبيعات صناعة السيارات الأميركية.

ووفقا للخطة الأميركية الجديدة، يحصل المواطن الأميركي على دعم تصل قيمته إلى 4500 دولار من أجل شراء سيارة جديدة.

وستعتمد قيمة الدعم على مدى كفاءة تلك السيارات في استهلاك الوقود مقارنة بالسيارة القديمة, وتهدف الخطة إلى سحب 250 ألف سيارة وشاحنة قديمة من الشوارع.

وكان مجلس النواب الأميركي قد وافق على التمديد في الحادي والثلاثين من يوليو / تموز، ومن المتوقع أن يسارع أوباما إلى توقيع المشروع ليصبح قانونا.

وتغلب أنصار التمديد على تعديلات اقترحها الجمهوريون استهدفت تعطيل الخطة في مجلس الشيوخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة