اتفاق أردني سوري لإنشاء سد الوحدة العام المقبل   
الثلاثاء 1422/9/11 هـ - الموافق 27/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نهر اليرموك
قال وزير المياه الأردني حازم الناصر إنه اتفق مع نظيره السوري على البدء منتصف العام القادم في الإجراءات التنفيذية لبناء سد الوحدة البالغ كلفته حوالي 220 مليون دولار لتقاسم مياه نهر اليرموك.

وأضاف الناصر فى تصريحات صحفية نشرت اليوم أنه تم الاتفاق في مباحثاته في دمشق أول أمس على آلية لتنفيذ السد، وأن هذه المباحثات تركزت على الجفاف الذي تمر به المنطقة منذ سنوات وأثره في مياه نهر اليرموك.

وقال الناصر إن عدد الشركات المؤهلة للمشروع كانت ست شركات فقط من بين 17 شركة دولية تقدمت للمشروع. وأضاف "هذا العدد لا يتناسب مع حجم المشروع الذي تقدر كلفته بنحو 220 مليون دولار، فكلما كان عدد الشركات المؤهلة قليلا كانت الكلفة أعلى".

وقال الوزير إن الوزارة ستعدل المواصفات الفنية لسد الوحدة لأجل الحصول على تصميم أفضل للمشروع الذي يقع على نهر اليرموك الذي تتقاسمه سوريا والأردن وإسرائيل. وأضاف أن دراسة بهذا الشأن ستنتهي في أربعة أسابيع دون أن يوضح طبيعة التعديلات.

ونسبت جوردان تايمز إلى الناصر قوله "الأردن له حقوق مائية في نهر اليرموك وسندرس أفضل المشاريع التي تعطي للأردن حقه".

ويقول مسؤولون إن مشروع سد الوحدة تعرض لتقلبات الصراع العربي الإسرائيلي منذ أن تم طرح مشروع جونستون عام 1955 الذي يقول الأردن إنه نص على أن يأخذ حصة رئيسية من مياه اليرموك.

وبرزت إشكالات عديدة منذ أن أنجزت التصاميم الخاصة به عام 1987 وبعدها تراجع الاهتمام به بعد أن أعطى الأردن أولوية لتنفيذ مشاريع مائية مع إسرائيل ضمن اتفاق السلام معها عام 1994 لكنه أعيد إحياؤه بعد تحسن العلاقات السياسية بين الأردن وسوريا.

وقال الناصر إن بناء سد الكرامة فى غور الأردن عام 1988 وتوقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل أدى إلى تغيير فى حصص المياه للدول التى تتقاسم مياه نهر اليرموك.

وتم الاتفاق على تمويل سد الوحدة بقرض من الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الذي يتخذ الكويت مقرا له وبنك التنمية الإسلامي باعتباره من المشاريع العربية المشتركة الحيوية.

وخابت آمال الأردن في أن تسهم اتفاقية السلام مع إسرائيل في تحسين الوضع المائي المتدهور عبر مشاريع مشتركة لم تر النور.

ويسعى الأردن حاليا لإقامة مشروع الديسي الضخم لنقل مياه ارتوازية من الحوض الضخم الذي يقع جزء منه فى الأراضي السعودية إلى العاصمة عبر شبكة أنابيب. لكن الكلفة الباهظة التي تصل إلى 600 مليون دولار حالت دون تنفيذه حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة