إدارة طيران الخليج تجتمع ثانية لبحث إنقاذ الشركة   
الأربعاء 1423/2/26 هـ - الموافق 8/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون ومصادر في قطاع الطيران إن مجلس إدارة شركة طيران الخليج سيجتمع في غضون الأسبوعين المقبلين لاستعراض خطة إنقاذ تتضمن ضخ 272.5 مليون دولار في رأسمال الشركة التي تعاني من خسائر وديون باهضة.

ولم تتفق الحكومات المالكة للشركة وهي حكومات البحرين وعمان وقطر وإمارة أبو ظبي الأسبوع الماضي على ضخ ذلك المبلغ لإنقاذ الشركة من الانهيار تحت وطأة ديون قيمتها 800 مليون دولار. وفي العام الماضي ضخت هذه الحكومات 160 مليون دولار في رأسمال الشركة.

وقال مصدر "سيجتمع مجلس إدارة الشركة المؤلف من وزراء النقل في الحكومات الأربع المالكة للشركة قريبا لاتخاذ قرار بشأن سبل دعم الشركة". وأضاف دون الخوض في مزيد من التفاصيل "سيقررون كيفية ضخ المبلغ وكيفية تطوير الشركة".

وقد أعلنت الشركة أمس تعيين جيمس هوغان المدير التنفيذي السابق لشركة أنسيت إيرلاينز الأسترالية قائما بأعمال رئيس الشركة ومديرا تنفيذيا لها اعتبارا من 12 مايو/ أيار الجاري. وقال بيان للشركة إن هوغان سيحل محل إبراهيم الحمر.

وقال المصدر البحريني "تسعى الدول الخليجية الأربع لدعم الشركة لأنها من أكبر الشركات بالمنطقة". وقالت البحرين إنها مستعدة لدفع حصتها في زيادة رأس مال الشركة وذكرت مصادر بقطاع الطيران أن أبو ظبي مستعدة أيضا للقيام بنفس الأمر إلا أن قطر وعمان لديهما بعض التحفظات. وقال محللون إنه على الرغم من تلك العراقيل فمن غير المرجح أن تدع الحكومات المالكة الشركة تفلس.

وتكبدت طيران الخليج خسارة صافية قدرها 98 مليون دولار في عام 2000 بعد أن حققت ربحا صافيا قدره 1.1 مليون دولار في عام 1999 وعشرة ملايين دولار في عام 1998. ولم تعلن الشركة نتائجها المالية الصافية عن عام 2001. وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قالت الشركة إنها ستسرح ما يصل إلى 450 من العاملين لديها وستقلص أسطولها إلى 26 طائرة من 30 طائرة في عام 2002 في إطار إجراءات ترمي لخفض تكاليف التشغيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة