مجموعة السبع واثقة من قدرتها على تجاوز آثار الهجمات   
الأحد 1422/7/19 هـ - الموافق 7/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزراء ومحافظو بنوك مجموعة السبع في مؤتمر سابق (أرشيف)
أعربت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى عن ثقتها بقدرة اقتصادياتها على تجاوز آثار الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الشهر الماضي، لكنها أقرت أن تلك الهجمات ستبطئ النمو، في الوقت ذاته قالت إنها ستتخذ إجراءات مشددة لتجميد أموال المنظمات التي تعتبرها إرهابية.

وقال ممثلو تلك الدول في ختام اجتماع ضم وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية فيها إنهم يشعرون بالثقة بشأن الاحتمالات المستقبلية لنمو اقتصادياتهم، وتعهدوا باتخاذ خطوات لتعزيز النمو بعد الهجمات المدمرة التي وقعت في الولايات المتحدة الشهر الماضي.

وقالت المجموعة في البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الذي عقد في واشنطن إنها ملتزمة باتخاذ إجراءات لزيادة النمو الاقتصادي في اقتصادياتها، وأضافت "إننا ملتزمون بقوة بطرح الإجراءات اللازمة لزيادة النمو الاقتصادي والحفاظ على قوة أسواقنا المالية".

وأقر ممثلو المجموعة الصناعية بوجود غموض قصير المدى في أعقاب الهجمات، لكنهم قالوا إنهم واثقون من احتمالات النمو الاقتصادي في المستقبل في دولهم وهي الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا.

وقالت مجموعة السبع إنها ستراقب أسواق الصرف الأجنبي عن كثب وتقوم بالتحركات الملائمة، وأوضح بيان المجموعة أيضا أن دول العالم الفقيرة قد تتضرر من الهجمات ولكنه أبدى استعداد الدول الغنية لتعويض آثار الأضرار الناجمة عن الهجمات.

ودعت المجموعة إلى إطلاق جولة جديدة من المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف في إطار منظمة التجارة العالمية وذلك أثناء الاجتماع الوزاري المقبل لهذه المنظمة في الدوحة من 9 إلى 13 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال المجتمعون في بيانهم إن من الضروري تطبيق عقوبات دولية أكثر صرامة من أجل وقف تمويل ما تعتبره دول المجموعة مجموعات إرهابية، ونص البيان على أن "التشديد في تطبيق العقوبات الدولية أمر ضروري من أجل قطع تمويل الإرهاب".

وأضافوا في بيانهم "سوف نطبق من الآن وصاعدا قراري الأمم المتحدة 1333 و1373 اللذين يطلبان من جميع الدول تجميد رؤوس الأموال والأصول ليس فقط لبن لادن وشركائه ولكن أيضا لجميع الإرهابيين في العالم"، وأكدت دول المجموعة في بيانها على "كل بلد من بلداننا سيصدق هذين القرارين في أقرب وقت ممكن".

وفي السياق ذاته قالت دول المجموعة إنها ستبحث اتخاذ إجراءات إضافية وتتبادل المعلومات المتعلقة بلوائح المتهمين بالإرهاب للتأكد من أن جميع شبكات التمويل قد جمدت، داعية حكومات أخرى للانضمام إليها من أجل قطع الموارد المالية عن الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة