إيران تطالب صندوق النقد بالتدخل في العقوبات الأميركية   
الجمعة 1428/2/20 هـ - الموافق 9/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)

طالبت إيران صندوق النقد الدولي بتحديد ما إذا كانت العقوبات الأميركية ضد بنك صادراتها الذي تتهمه واشنطن بتمويل الإرهاب قد انتهكت قواعد الصندوق الخاصة بقيود الصرف الأجنبي أم لا.

وأظهرت وثائق الصندوق المنشورة أمس بحث طاقم منه ومسؤولين ماليين إيرانيين آثار العقوبات الأميركية على بنك صادرات إيران خلال مشاورات اقتصادية سنوية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أوردت هذه الوثائق تفاصيلها.

وعبرت السلطات الإيرانية خلال المحادثات عن قلقها من أنه منذ عزل الولايات المتحدة بنك صادرات إيران لم يتمكن من إصدار خطابات ائتمان بالدولار، الأمر الذي يضر بالودائع.

كما شكا المسؤولون من منع بنوك في أوروبا وآسيا تعمل مع الولايات المتحدة بنك الصادرات من التعامل بعملات أخرى. ولكن الصندوق لم يكشف ما توصل إليه بعد محادثات مع المسؤولين الإيرانيين.

وقد كثفت واشنطن حملتها الاقتصادية ضد طهران منذ عزل بنك الصادرات الذي يعتبر ممولا كبيرا للتجارة الإيرانية.

ومنعت الولايات المتحدة الشهر الماضي أيضا بنك صباح الحكومي الإيراني من إدارة أي أعمال بالدولار بعد أن اتهمته بتحويل مدفوعات صواريخ إيرانية لكوريا الشمالية. وللبنك فروع في لندن وباريس وروما وفرانكفورت. وقوبل الإجراء الأميركي باحتجاج إيراني.

وقال دبلوماسيون في نيويورك بعد اجتماع سفراء الدول الست في الأمم المتحدة الذين يجرون محادثات بشأن الملف النووي الإيراني أمس إن من الإجراءات التي تبحث منع الإيرانيين الضالعين في نشاطات نووية غير شرعية من السفر، وحظر تصدير الأسلحة إلى إيران، وفرض عقوبات مالية وقيود ممكنة على اعتمادات التصدير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة