السعودية تنفذ معالجات لتطوير سوق العمل   
السبت 1436/11/21 هـ - الموافق 5/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:19 (مكة المكرمة)، 6:19 (غرينتش)

هيا السهلي-الدمام

قالت وزارة العمل السعودية إنها وضعت مرتكزات للوصول إلى سوق عمل قوي يوفر وظائف مجزية جنبا إلى جنب مع خطط التنمية المتسارعة التي تشهدها البلاد.

وأوضحت الوزارة، في تقريرها السنوي لسوق العمل السعودي، على هامش اجتماعات وزراء العمل والتوظيف بدول مجموعة العشرين، بالعاصمة التركية أنقرة، أنها طبقت محاور أساسية تقف في طريق "تكوين سوق عمل واثق وقوي يوفّر وظائف مجزية ترفد مساعي المملكة في تحقيق النجاح والتقدّم مستقبلاً".

وقالت الوزارة إن ذلك جاء في ظل التحسينات التي شهدها الاقتصاد السعودي في الأعوام الماضية، كان أهمها انخفاض معدل البطالة إلى 5.7%، بينما بلغ معدل مشاركة القوى العاملة نسبة 54%.

ويشير التقرير السنوي لوزارة الاقتصاد والتخطيط، لعام ٢٠١٤، إلى أن  عدد السعوديين بلغ 20.7 مليون نسمة، 13.5 مليونا منهم في سن العمل.

داخلون وخارجون
ووفق التقرير فإن عدد السعوديين الداخلين بسوق العمل سنويا أكثر من الخارجين منه "فأكثر من 237 ألف رجل وامرأة دخلوا سوق العمل عام 2014، في حين بلغ عدد الخارجين أكثر من 99 ألفا في ذات العام" مشيرا إلى أن هذه الزيادة في نسبة الداخلين تشكل ضغطا ديموغرافيا، كما أنه لا يتناسب مع عدد الوظائف المتاحة في الاقتصاد.

وسجل عام 2014 زيادة هائلة وغير مسبوقة في زيادة السكان السعوديين غير الراغبين في العمل بنسبة 29.7%، من 14.103 عام 2013، إلى 55.985 فردا عام 2014، وتشكل نسبة الذكور 43% مقابل 57% من النساء.

أكثر من 237 ألف رجل وامرأة دخلوا سوق  العمل عام 2014، في حين بلغ عدد الخارجين أكثر من 99 ألفا

تحديات
ويعزو المختصون السبب في ارتفاع نسبة عدم الرغبة في العمل إلى عزوف الشباب السعوديين عن الوظائف التي تعرض عليهم من قبل شركات القطاع الخاص.

حيث بينت التقارير أن أعلى نسبة للعطالة بين السعوديين هم من الحاصلين على شهادة البكالوريوس أو الليسانس، وذلك بنسبة 49.3%، يليهم الحاصلون على شهادة الثانوية أو ما يعادلها بنسبة ٣٢%.

وأفادت وزارة العمل بأن أهم التحديات والمعوقات -التي تواجهها المملكة على مستوى سوق العمل- تتمثل في النقص الواضح بالوظائف المجزية في القطاع الخاص التي يفضّلها السعوديون، والاعتماد الزائد على الوافدين بهذا القطاع، كما أن الطلب على العمالة لا يتطابق بشكل كفء مع العرض منها، وأخيراً مشاركة القوى العاملة النسائية ما زالت منخفضة بالمقارنة مع مشاركة الرجال.

وفي نقاش وزراء العمل والتوظيف لموضوع انتقال العمالة وتوصيات مجموعة العشرين للاهتمام بهذا الموضوع،  أكد وزير العمل السعودي د. مفرج الحقباني أن وزارتي الداخلية والعمل قادتا عملية التصحيح، وصححت أوضاع ما يقارب من خمسمئة ألف يمني داخل المملكة خلال الأشهر الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة