السوق الأميركية وهبوط الين يحققان أرباحا قياسية لتويوتا   
الأربعاء 1423/5/29 هـ - الموافق 7/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس شركة تويوتا يجلس في سيارة كورولا سباشيو الجديدة في أحد معارض الشركة بطوكيو (أرشيف)
أعلنت شركة تويوتا أكبر منتج للسيارات في اليابان اليوم أن مبيعاتها القوية في السوق الأميركية وهبوط الين ساعدا في تحقيقها قفزة كبيرة في أرباح الربع الأول من السنة المالية الحالية.

وفي أول مرة تعلن فيها أرباحا فصلية قالت تويوتا إن أرباح التشغيل المجمعة قفزت 35.4% في الفترة بين أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران الماضيين لتصل إلى 394.52 مليار ين (3.26 مليارات دولار)، وتجاوز الرقم بكثير توقعات المحللين للربع الأول التي تراوحت بين 274 و328 مليار ين. ويعود الفضل في قفزة الأرباح الى مبيعات قوية في الولايات المتحدة من سيارات لكزس الفاخرة التي تصدرها تويوتا من اليابان وهبوط الين في الربع الأول, وهو عامل يؤدي إلى تضخم العائدات عند تحويلها إلى الين ويجعل الصادرات أعلى ربحية.

وعلى مستوى الربح الصافي ارتفعت أرباح تويوتا 117% إلى 352.37 مليار ين أي ما يوازي 100.80 ين للسهم مقارنة مع 44.64 ين للسهم قبل عام، وقفزت المبيعات بنسبة 20% إلى 4.02 تريليونات ين.

لكن ارتفاع الين أمام الدولار في الشهور الأخيرة قاد كثيرا من المحللين للاعتقاد بأن الفترة من أبريل/ نيسان إلى يونيو/ حزيران ستكون الربع الوحيد الذي تستفيد فيه تويوتا من هبوط الين في السنة المالية الحالية.

وقد ارتفعت العملة اليابانية أمام الدولار منذ أبريل/ نيسان لتصل إلى 115.5 ين وإن كان مسارها الصاعدي قد تراجع مؤخرا واقترب الدولار اليوم من 121 ينا. ورغم أن تويوتا لا تعطي توقعات للعام بأكمله فإن معظم المحللين يقولون إنها ما زالت على الطريق نحو تحقيق أرباح قياسية للعام الثاني على التوالي حتى إذا استمر سعر الين حول مستوى 115 ينا للدولار خلال باقي العام. وفي السنة المالية الماضية حققت تويوتا أرباح تشغيل قياسية بلغت 1.12 تريليون ين بارتفاع 29% عن السنة السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة