الاقتصاد الأميركي ينمو بأبطأ معدل في أربع سنوات   
الجمعة 1428/6/13 هـ - الموافق 29/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)

قالت الولايات المتحدة إن اقتصادها نما بمعدل 0.7% في الربع الأول من العام الحالي، وهو الأبطأ منذ أكثر من أربع سنوات حيث انخفض مستوى إنفاق الشركات بسبب الشكوك التي تحيط بمدى الانخفاض في قطاع المساكن.

 

وحقق الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة نموا بلغ 2.5% في الربع الأخير من العام الماضي.

 

وتعتبر النسبة التي أعلنتها وزارة التجارة الأميركية أعلى من نسبة 0.6% التي توقعتها قبل شهر، لكنها جاءت أقل من 0.8% التي توقعها اقتصاديون ومثلت أضعف مستوى لنمو الاقتصاد الأميركي هذا العام.

 

وقال الاقتصادي أوسكار غونزاليس بمؤسسة جون هانكوك المالية للخدمات إنه يبدو أن الشركات تراقب مستويات إنفاقها عن كثب.

 

وقالت الوزارة إن نسبة التضخم, باستثناء المواد الغذائية والطاقة, زادت بنسبة 2.4% في الربع الأول بالمقارنة مع 1.8% في الربع الأخير من 2006.

 

وكان الاحتياطي الفدرالي الأميركي أشار إلى أن التضخم يمثل الخطر الأكبر على الاقتصاد الأميركي.

 

وقال كبير اقتصاديين مؤسسة "غلوبل إنسايت" المالية إن نسبة التضخم مثلت مفاجأة غير سارة للاحتياطي الفدرالي، كما أنها زادت عن توقعاته بألا ترتفع عن 2%.

 

ويتوقع رئيس الاحتياطي الفدرالي بن بيربانك أن ينطلق الاقتصادي الأميركي إلى نسبة نمو أعلى في الأشهر القادمة. كما يتوقع اقتصاديون أن تصل النسبة في الربع الثاني من العام إلى 2.3 أو 3%.

 

يشار إلى أن الاستثمارات في قطاع الإسكان وبناء مساكن جديدة -وهي مؤشر هام لحالة الاقتصاد الأميركي- انخفضت بنسبة 15.8% في الربع الأول. لكنها بقيت أقل من نسبة الانخفاض التي بلغت 19.8% بالربع الأخير من العام الماضي.

 

من ناحية أخرى، قال تقرير منفصل لوزارة العمل إن طلبات إعانة البطالة, وهي مؤشر لسوق العمل, انخفضت بمقدار 313 ألف طلب الأسبوع الماضي وهو أقل من المتوقع. لكن الرقم يعكس تحسنا في سوق الوظائف الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة